Advertisements

لماذا هذا الشعور بعد ارتكاب المعصية؟

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 12:41 م
لماذا نشعر بالتوتر بعد كل معصية


على الرغم من أنني بعد كل خطيئة وفعل غير سوي أشعر بأن الدنيا أسودت بوجهي، وأخشى من عقاب الله لي وأستغفره، إلا أنني لازلت أخطئ، وأرتكب المزيد من المعاصي، وهذا الأمر يكرهني في نفسي جدًا، لأنني ضعيف غير قادر على التوبة نهائيًا؟

(م. ك)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

فطرة الإنسان ضد فعل الخطأ تمامًا، وهو ما يبرر شعورك بمشاعر سلبية كالتوتر والخوف بعد كل خطأ تخطئه.

لكي يتجنب الإنسان المشاعر السلبية والتوتر والخوف من كل شيء، عليه أن يحاول أن يعيش ويمارس حياته وحريته كيفما يشاء شريطة أن يلتزم بتعاليم دينه.

 أصحاب الفطرة السوية هم من ينعمون بالحياة، لأن حب الخير يكون باقيًا في قلوبهم مهما امتلأت الدنيا بما تكرهه النفوس.




اضافة تعليق