سجال رائع بين الخليفة العباسي وامرأة ناقمة ..سرعة بديهة أدهشت مرافقيه

الخميس، 18 يوليه 2019 05:42 م
ي55يي
قصور الخلفاء العباسيين شهدت احداثا مثيرة

في أحد الأيام دخلت امرأة ناقمة على الخليفة العباسي هارون الرشيد وعنده جماعة من المقربين منه فخاطبته قائلة :

"يا أمير المؤمنين أقر الله عينيك ، وفرّحك بما آتاك وأتمّ سعدك ، لقد حكمت فقسطت" فقال لها : من تكونين أيتها المرأه ؟

المرأة أجابت علي سؤال الخليفة العباسي : من آل برمك ، ممن قتلت رجالهم وأخذت أموالهم وسلبت نوالهم .

الرشيد لم يقف كثيرا عند كلام المرأة بل بادرها بالقول :أما الرجال فقد مضى أمر الله فيهم وأما المال فمردود إليك.

ثم التفت إلى أصحابه فقال بعد ذهاب المرأة :أتدرون ما قالت المرأة ؟فقالوا : ما نراها قالت إلا خيراً فقال الرشيد : ما أظنكم فهمتم ذلك .

الرشيد حاول تفسير ما قالته المرأة لمرافقيه أما قولها : " أقرّ الله عينيك" أي :أسكنها عن الحركة..وإذا سكت العين عن الحركة عميت ..وأما قولها : "وفرّحك بما آتاك" فأخذته من قوله تعالى :"حَتى إِذَا فَرِحُوا بما أُوتُوا أَخَذنَاهُم بَغتَةً " الانعام الأية 44.

الخليفة العباسي واصل حديثه وأما قولها : "وأتم سعدك"فأخذته من قول الشاعر :إذا تمّ شيء بدا نقصه *** ترقب زوالاً إذا قيل تم.

وأما قولها : "لقد حكمت فقسطت " فأخذته من قوله تعالى"وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا" الجن 14 فتعجب أصحابه من سرعة بديهته .

اضافة تعليق