تجنب قول هذه العبارات لإبنك المراهق

الجمعة، 19 يوليه 2019 07:08 م
ابنك المراهق


تعتبر مرحلة المراهقة من أكثر المراحل العمرية شدة على المراهق وأسرته، وخاصة والديه، إذ يبدأ المراهق في اثبات  شخصيته، وتحقيق ذاته، ويتزامن مع ذلك ثورة هرمونية عنيفة في جسده، مما يستلزم من الأهل أن يكونوا أكثر حكمة، وهدوء في التعامل مع المراهق حتى لا يكونوا بدون قصد سببًا في  عناده أو توجهه نحو سلوكيات ضارة أو منحرفة تضره.
لذا نقدم لكم عبر السطور التالية أكثر العبارات التي يمكن أن تقال للمراهق من قبل الأهل ويكون لها تأثيرات سلبية عليه:
عندما كنت في مثل سنك
هي أكثر العبارات شيوعًا، والتي يعتقد الآباء والأمهات أنها ستكون مقنعة للمراهق بينما هي غير ذلك بالمرة، فالمراهق يدرك أن زمانه مختلف عن زمان والديه، وربما تثير هذه العبارة سخريته وفقط.

انظر إلى فلان
إن هذه العبارة الموحية بالمقارنة  لا تجدي نفعًا مع المراهق وربما تثير عناده ومقاومته لأنها مكروهة  وستأتي بنتائج عكسية لو كان هدفك منها تشجيعه على فعل  أو ترك شيء.

أنت مهمل وكسول
"رتب غرفتك يا مهمل، ضع جواربك في مكانها يا كسول، إلى متى ستظل مهمل لواجباتك وممسك بالموبايل"، كلها عبارات لن تجدي نفعًا مع المراهق، فهو لا يرى أن هذه الأفعال تعني الكسل أو الإهمال، لذا يفضل البحث عن عبارات وأساليب  مقنعة للمراهق لييقوم بمهامه اليومية.

لماذا لا تستضيف أصحابك هنا
لن يفعل، لن يستضيف أصدفاءه في البيت فالمراهق يفضل الانطلاق والخروج مع الأصدقاء والبعد عن رقابة الأهل وسلطتهم، والافضل أن تمنحه الثقة، وتشعره بتفهمك لرغباته،  وتراقبه بشكل غير مباشر لتطمئن عليه.

هو كده وخلاص
إنها أكثر العبارات استفزازًا ولا عقلانية في التعامل مع المراهق، فبينما يحتاج المراهق إلى الحوار والإقناع عند رفضك قيامه بفعل ما، تقوم أنت كوالد بقمعه، وتشعره بالقهر الذي سينتج عنه تفكير في كيفية عدم الإنصياع !

اضافة تعليق