هل تعاني من الكوابيس المخيفة؟!

الثلاثاء، 23 يوليه 2019 12:32 م
هل تعاني من الكوابيس المخيفة



يعاني الكثير من الكوابيس المزعجة ليلًا، فقد تحد من قدرتهم على النوم من جديد، والبعض يخشى النوم ليلًا بسبب ما ينتظره من كوابيس مخيفة.

وتعرف الكوابيس على أنها عبارة عن تسلسلات أحلام قد تبدو واقعية، وغالبًا ما يستيقظ الإنسان بسببها، ولعل مشاعر الحزن، الغضب، الارتباك، الاشمئزاز، الإحباط والشعور بالذنب كلها مشاعر يشعر بها عقب التعرض للكابوس.

 وتقول "نهى. ك": "كثيرًا كنت أتجنب النوم ليلًا خوفًا من الكوابيس المخيفة والمستمرة، ففي فترة خاصة بعد سفر أخي كنت أحلم بكوابيس مرعبة، ولكن بفضل الله الموضوع قل جدًا بعد اطمئناني عليه".

وتقول "نسرين.ح": "عانيت فترة كبيرة من الاكتئاب بعد وفاة والدي، وفقدت القدرة على النوم، حتى وإن تمكنت من النوم فكنت أحلم بأحلام مزعجة وأغلبها عن والدي وأنني غير قادرة على إنقاذه، وهو ما أزعجني كثيرًا ودمر حياتي وحياة والدتي حزنًا علي إلى أن أصرت على استشارة الطبيب المختص، ومنذ شهر ونصف وبدأت العلاج فعلًا، ومن ثم حالتي بدأت تتحسن وأنام بصورة طبيعية".

ويقول "أحمد. ح": "الأحلام عالم وعلم مستقل بذاته، وهي ترجمة للأحداث والعقل الباطن، لكن الكوابيس أمر مختلف تمامًا فهي تخيف البعض وخاصة إذا كانوا يعانون من أمراض نفسية، وتعكر صفو حياتهم، لذا يجب استشارة الطبيب إذا زاد الأمر عن حده".

وتقول "وفاء.س": "أنا من الشخصيات التي تحلم بالأمر يتحقق، لذلك أخشى النوم وأخشى الأحلام والكوابيس لأنها تعيشني في رعب قد يصل لشهور انتظارًا للمصائب والكوارث التي حلمت بها، وهذه المشكلة للأسف لا أعرف سببها ولا حتى علاجها".

"ويقول محمود. ط": "الكوابيس تزعجني كثيرًا بعد الاستيقاظ أكثر منها أثناء النوم، فأنا عادة في الحلم أعلم أنه حلم أو كابوس وأحاول الاستيقاظ وذكر الله، ولكن بعدها أفكر كثيرًا في سبب حلمي بذلك هل هو حلم من الشيطان، أم أنه إشارة لي وأنا أرفضها؟، لأن عقلي لا يستوعب إمكانية حدوثها وأظل في هذه المعاناة حتى أنسى أو أصل لتفسير".


وتقول "منال.ح": "ابنتي عادة ما تستيقظ وهي تصرخ بسبب الكوابيس المزعجة وغلبت معها لمعرفة السبب ومنعها لكن للأسف دون جدوى".

ويوضح الأطباء، أن الأشخاص الذين يعانوا من القلق والتوتر والإجهاد والاكتئاب أو أي مشكلة خاصة بالصحة العقلية بشكل عام هم أكثر عرضة للكوابيس المزعجة.

 وللكابوس أنواع منه عادة ما يكون عبارة عن عدوان جسدي على الإنسان النائم، وقد يكون عبارة عن مطاردة وجوه شريرة.

 ويوضح الأطباء، أن تكرار الكوابيس المزعجة ليلًا قد يكون إنذار لمشاكل صحية، وبالتالي فهذا الشخص يحتاج لاستشارة الطبيب المختص، وإذا كانت مصحوبة بصراخ فهي قد تتنبأ بأمراض عصبية، مثل مرض الشلل الرعاش.

اضافة تعليق