إياك أن تسيء لوالدتك رفضًا لطعام طبخته.. تعلم هذا الأمر من النبي

الثلاثاء، 23 يوليه 2019 02:46 م
رفض الطعام


تقدم لك والدتك الطعام، فترفضه، لأنه ليس الطعام الذي تحبه، ولأنك طلبت طعامًا آخر لم تطبخه، مثل هذه السلوكيات المرفوضة دينيًا واجتماعيًا باتت منتشرة بين الشباب في هذه الأيام، حتى إن هناك من يسيء لأمه، وينهرها بسبب ذلك.

وليس هذا مما يوافق سلوك المسلمين وأخلاقهم على الإطلاق، فقد كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهو خير البشر، وخير من خلق الله عز وجل، «ما عاب طعامًا قط».. فأين أهل الترف من هدي  النبي؟!، فقد كان إذا وضع له طعام يشتهيه أكله، وإذا عافه تركه فحسب.

والتعامل مع الطعام بنحو عام بحاجة إلى ثقافة مغايرة عما يتعامل بها كثير من الناس في هذه الآونة، فلا ينبغي أن يملأ الإنسان معدته حتى التخمة.

 فقد روى الترمذي من حديث المقدام بن معدي كرب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه».

ولابد للمسلم أن يعي أن الرضا أساس كل طعام يقدم له، والبسملة والحمد على نعم الله عز وجل لا يفارق لسانه عند الطعام، حتى لو رفض الطعام لا ينفر، بل يتركه دون كلام كما كان يفعل النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.

وينبغي عليه ألا يكون نهمًا على الأكل، بل يعتدل حتى لا يمرض، فقد روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضافه ضيف وهو كافر فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فحلبت، فشرب حلابها، ثم أخرى فشربه، ثم أخرى فشربه، حتى شرب حلاب سبع شياه، ثم إنه أصبح فأسلم فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة فشرب حلابها ثم أمر بأخرى فلم يستتمها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن يشرب في معي واحد، والكافر يشرب في سبعة أمعاء».

النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم لم يترك لنا أمرًا إلا علمنا إياه، ومن ذلك علمنا الأدب في تناول الطعام، إذ لابد للمسلم أن يأكل ويشرب بيمينه، فلا يجوز أن يأكل أو يشرب بشماله.

روى مسلم في صحيحه من حديث سلمة بن الأكوع، أن رجلًا أكل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بشماله فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «كل بيمينك»، قال: لا أستطيع. قال: «لا استطعت»، ما منعه إلا الكبر قال: فما رفعها إلى فيه»، وأن يتعلم الذوق في الأكل، ويأكل بثلاثة أصابع فقط وليس بيده كلها، وألا يأكل واقفًا، أو ينفخ في الإناء.

إذ أن كل هذه أمور نهى عنها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وحث المسلم على عدم فعلها.

اضافة تعليق