أبرهة وأصحاب الفيل.. جيش من السماء لحماية الكعبة وهكذا كانت نهايتهم

الخميس، 25 يوليه 2019 06:10 م
تعرف علي قانون  أبرهة الأشرم لبناء كعبته

قصة أصحاب الفيل جري تخليدها في القرآن الكريم بصورة كاملة سميت بنفس الاسم حيث أوضحت الآيات الكريمة مصير من يتحدي الله ويتكبر عليه وبل وشددت علي أن الهلاك سيكون مصيرهم بل سيصبحون عبرة للعالمين كما جري مع أبراهة الأشرم وجيشه الراغب في هدم الكعبة .

قصة أصحاب الفيل تعد من القصص التي تشرح كيفية تعذيب الله للكافرين الماضين في الأرض فسادًا وظلمًا ؛ حيث وردت بسورة الفيل وهي من قصار السور التي أنزلها الله من أجل تقديم الوعظ عن طريق ما حدث لأصحاب الفيل.

الله تعالي عزوجل قال في كتابه العزيز :"أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ "1" أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ "2" وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ "3" تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ "4" فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ "5".

الآيات الكريمة رسمت بصورة بيانية رائعة طريقة العذاب التي أنزلها الله على أصحاب الفيل ، وذكرت الروايات الراجحة أن القصة تعود بدايتها إلى أبرهة الحبشي وكان واليا علي  اليمن ؛ وكانت اليمن في ذلك الوقت تابعة إلى النجاشي ملك الحبشة ؛ فقام أبرهة بتشييد كنيسة عظيمة ؛ كي يجعل العرب يُغيرون وجهتهم عن الحج إلى بيت الله ويذهبون للحج إلى تلك الكنيسة التي بناها أبرهة .

أبرهة أرسل إلى النجاشي ليخبره أنه قد بنى كنيسة عظيمة لم يسبق لأحد أن بناها من قبل ؛ وأنه لن ينتهي حتى يجعلها وجهة العرب للحج ، ولكن العرب أنكروا ما قام به أبرهة ورفضوا تلك الكنيسة التي شيدها من أجل تغيير مكان الحج .
العرب المقيمون في الجزيرة العربية وغيرها  أجمعوا علي أن ما فعله أبرهة يُعتبر ذنبًا عظيمًا ؛ لأنهم أبناء إبراهيم وإسماعيل أنبياء الله فكيف لهم أن يحجوا إلى كنيسة ويتركوا بيت الله الذي بناه أولياؤه، وقيل أن أحد العرب ذهب إلى كنيسة أبرهة وأحدث بها أمرًا تحقيريًا ؛ كما ذُكر أن بنو كنانة قاموا بقتل الرسول الذي بعثه أبرهة من أجل دعوتهم إلى الحج بالكنيسة .

أبرهة رد علي سخرية وازدراء العرب له بالرغبة في الانتقام منهم ؛ فعزم على هدم كعبتهم ؛ وجهزّ جيشًا هائلًا وجعل في مقدمته فيلًا ضخمًا ؛ فخرج العرب لمحاربة أبرهة ، وكان من أوائل الذين خرجوا لذلك اللقاء رجل من أشراف اليمن يُدعى ذو نفر ؛ ولكن أبرهة انتصر عليه وأخذه أسيرًا لديه .

أبرهة نجح أيضا أن يهزم رجل آخر يُسمى نفيل بن حبيب ؛ وأخذه أيضًا كأسير ليصبح دليلًا لجيشه حتى يستطيع الوصول إلى الكعبة ، وحينما وصل أبرهة إلى الطائف أخبره بعض رجال ثقيف أن الكعبة موجودة بمكة وأرسلوا معه أحد الرجال ليدلهم على مكانها ؛ وذلك من أجل ألا يهدم أبرهة بيت اللات الذي تم تشييده في الطائف ، وذُكر أن الرجل الطائفي مات في الطريق وأصبح قبره مرجومًا من قِبل العرب .

والي اليمن أرسل كتيبة من جنوده بين الطائف ومكة إلى قريش ليعودوا له مُحملين بالغنائم ؛ وكان من بينها مائتي بعير تابعين إلى عبد المطلب بن هاشم ؛ وهو سيد قريش التي عرفت أنها لا طاقة لها بمحاربة أبرهة ، حينها قام أبرهة بمراسلتهم ليخبره أنه جاء فقط من أجل هدم الكعبة فإن تركوه يفعل ذلك دون جدال ؛ فلا مجال للحرب والمناوشات .

خرج عبد المطلب للتفاوض مع أبرهة ؛ فسأل أبرهة عبد المطلب عن حاجته ؛ فأخبره أنه يريد المائتي بعير ؛ فتعجبتُ أبرهة من طلبه ؛ حينها أخبره عبد المطلب أنه رب المائتي بعير ولكن للبيت رب سيحميه من بطش المتكبرين ؛ فأعاد أبرهة الإبل إلى عبد المطلب لكنه أبى أن يتراجع عن هدم الكعبة .

عبد المطلب بن هاشم جد النبي عاد إلى قريش وأخبرهم بعزم أبرهة على هدم الكعبة ؛ وطلب منهم الخروج من مكة والبقاء في الجبال المحيطة ، وقاموا بالتوجه إلى الله بالدعاء لينصر بيته .

جيش أبرهة تقدم ناحية مكة غير أن الفيل بَرك على الأرض ولم يتحرك ؛ ولكنهم كلما وجهوه جهة أخرى غير مكة كان يتجه إلا اتجاه مكة ؛ فوقع عليهم عذاب الله ؛ حيث أرسل عليهم جماعات من الطيور ؛ وكان يحمل كل طائر ثلاثة أحجار ؛ واحدًا في منقاره واثنين في رجليه ؛ كانت تُهلك كل من تنزل عليه كأنها جمرات من النيران .

المؤرخون ذكروا أيضا أن أبرهة كان يتساقط لحمه عن جسده ، ولم يمت إلا حينما انشق صدره عن قلبه ؛ وهكذا أهلك الله أصحاب الفيل ليكون عبر لكل الظالمين والمتكبرين الراغبين في تحدي الله عز وجل .

اضافة تعليق