Advertisements

هل تراود فكرة الانتحار البالغين فقط؟

السبت، 27 يوليه 2019 10:18 ص
هل تراود فكرة الانتحار البالغين فقط



تخشى كل أسرة حدوث أي مكروه لأبنائها، تسعى الأم لبذل مزيد من الاهتمام لتربيتهم وحمايتهم من التعرض لأي أذى، تسهر على راحتهم ليلًا وتستيقظ مبكرًا، لتعد لهم أشهى الأطعمة المفيدة لصحتهم، وتعيش في كابوس إذا مرض أحدهم.


لكن هل فكرت يومًا يا عزيزتي أن طفلك قد يفكر في الانتحار، هل فكرت انك قد تكونين بشكل أو بآخر سببًا في مراودة هذه الفكرة البشعة لعقله الصغير، هل فكرت أن خوفك الزائد عن الحد قد يكون سبب ضغط على ابنك، وإصابته بالاكتئاب، ما قد يدفعه للتفكير في الانتحار؟.


دراسة إسبانية أوضحت، أن إصابة الأطفال بالوسواس والاكتئاب والقلق من أهم الأسباب التي تدفعهم للتفكير في الانتحار، وأنه قد تراود هذه الفكرة الأطفال الذكور الذين أصيبوا بالاكتئاب سابقًا، في حين أن الفتيات يفكرن في هذا الأمر إذا كن يعانين بسبب الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة.


قامت الدراسة علي الفئات العمرية ( 10 سنوات، 11 عامًا، و13 عامًا)، واعتمدت على سلسلة من الاختبارات النفسية.

ومن أهم نصائح الدراسة، ضرورة اتخاذ تدابير وقائية لدى المراهقين الذين يعانون من فترة ضعف خاصة إذا طالت مدتها.

























اضافة تعليق