إمام أهل السنة لطلابه : أكثروا من استغفار الله وانتظروا الخير

الخميس، 01 أغسطس 2019 09:33 م
ي55يي
الإمام المصري ورجال يشكون الفاقة

الإمام الحسن بن يسار البصري "21هـ/642م - 110هـ/728م" إمام وعالم من علماء أهل السنة والجماعة يكنى بـأبي سعيد ولد قبل سنتين من نهاية خلافة عمر بن الخطاب في المدينة عام واحد وعشرين من الهجرة، كانت أم الحسن تابعة لخدمة أم سلمة، فترسلها في حاجاتها فيبكي الحسن وهو طفل فترضعه أم سلمة لتسكته وبذلك رضع من أم سلمة.

البصري تربى في بيت النبوة. كانت أم سلمة تخرجه إلى الصحابة فيدعون له، ودعا له عمر بن الخطاب، فقال "اللهم فقهه في الدين وحببه إلى الناس". حفظ الحسن القرآن في العاشرة من عمره.

البصري نشأ في الحجاز بين الصحابة، ورأى عدداً منهم وعاش بين كبارهم، مما دفعه إلى التعلم منهم، والرواية عنهم، وحضر الجمعة مع عثمان بن عفان وسمعه يخطب، وشهد يوم استشهاده يوم تسلل عليه قتلته الدار،، وكان عمره أربع عشرة سنة.

وفي سنة 37 هـ انتقل إلى البصرة، فكانت بها مرحلة التلقي والتعلم، حيث استمع إلى الصحابة الذين استقروا بها، وفي سنة 43هـ عمل كاتبا في غزوة لأمير خراسان الربيع بن زياد الحارثي لمدة عشر سنوات، وبعد رجوعه من الغزو استقر في البصرة حيث أصبح أشهر علماء عصره ومفتيها حتى وفاته..

الإمام البصري رحمه الله كان محاطا بطلابه ذات يوم فدخل مجلسه رجل يشكو له  ضيق الحال والجدب قائلا: ـ إن الــسماء لــم تـمطر.

إمام أهل السنة والجماعة في عهد الدولة الأموية رد عليه قائلا: استغفــر الله ولم تمر لحظات حتي جــاءه آخــر فقــال :اشــكوا الـــفقر فرد عليه نفس الرد استغفــرالله .

رجل ثالث دخل مجلس البصري أيضا فقــال لــه : ان إمــرأتي عــاقر لا تــلد فقــال لــه استغفــر الله ثــم جــاءه بــعد ذلــك رابع  يقول له : أجــدبت الأرض فــلم تــنبت …. فقــال لــه استغفـــر الله .

الــحاضرون في مجلس الإمام البصري تعجبوا بشدة موجهين خطابهم لإمامهم : عــجبنا لــك أو كــلما جــاءك شــاك قــلت لــه اســتغفر الله ؟

البصري قابل تعجب تلاميذه بالقول لهم : أو مــا قــرأتم قــوله تــعالى ـ:ـفَقُــلْتُ اسْــتَغْفِرُوا رَبَّــكُمْ إِنَّــهُ كَــانَ غَــفَّارًا "10"يُــرْسِلِ الــسَّمَاءَ عَــلَيْكُمْ مِــدْرَارًا"11".وَيُمْــدِدْكُمْ بِــأَمْوَالٍ وَبَـنِينَ وَيَــجْعَلْ لَــكُمْ جَــنَّاتٍ وَيَــجْعَلْ لَكُــمْ أَنْــهَارًا" سورة نوح"  .

اضافة تعليق