6شروط للحج المبرور .. الأزهر الشريف يحدد أسباب قبوله

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 04:43 م
ؤؤؤؤ
هذه شروط قبول الحج المبرور

مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أكد إن الحج المبرور جهاد في سبيل الله، والحج المقبول الذي لا يخالطه شيء من الإثم والذي لا رياء فيه، والذي وُفِّيت أحكامُه ووقع من المُكَلَّفِ على الوجه الأكمل دون أن يعصي الله تعالى فيه أثناء أدائه هو أفضل الأعمال.

مركز الفتوي التابع للازهر الشريف استدل علي فتواه بما أخرجه الإمام مسلم
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَتَى هَذَا الْبَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» أخرجه مسلم.

المركز تابع في بيان عبر صفحته الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " أن الحج المبرور يعدل الجهاد لما فيه من جهاد النفس لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فيما أخرجه الإمام البخاري عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، أَنَّهَا قَالَتْ : " يَا رَسُولَ اللَّهِ ، نَرَى الْجِهَادَ أَفْضَلَ الْعَمَلِ، أَفَلَا نُجَاهِدُ ؟ ، قَالَ : لَا ، لَكِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ

اضافة تعليق