مغترب ويريد الزواج "مؤقتًا" مع اشتراط عدم الإنجاب؟

الأحد، 18 أغسطس 2019 02:28 م
زواج مؤقت مع اشتراط عدم الإنجاب


ما حكم الاتفاق على عدم الإنجاب خلال الزواج أو أن يكون الزواج مؤقتًا؟، هكذا توجه أحد الشباب المغتربين بالسؤال حول مدى جواز ذلك من عدمه.


  الجواب:

قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إنه من المقرر شرعًا أن الزواج الشرعي الصحيح الذي تترتب علية الآثار الشرعية هو ما توفرت فيه الأركان والشروط الآتية: الإيجاب والقبول، والمهر، والشهود العدول، والولي الشرعي للمرأة، والإشهار والإعلان.

وأضاف: فإذا تم الزواج مستوفيًا الشروطَ المشار إليها كان زواجًا شرعيًّا صحيحًّا، ولو تخلف شرطٌ من هذه الشروط كان الزواج غير صحيحٍ شرعًا.

وأشار إلى أن مما ذكره الفقهاء في عقد الزواج الشرعي الصحيح: أن يكون القصد منه الدوام والاستمرار وعدم التأقيت بزمن معين وإلا كان زواج متعة، وزواج المتعة منهيٌّ عنه شرعًا، وأن تسوده المودة والرحمة، فضلًا عن أن القصد من الزواج هو إنجاب الذرية، ولا يصح الاتفاق على عدم الإنجاب؛ لأن منع الإنجاب حرامٌ شرعًا؛ لمخالفته للمقصود من الزواج.

وتابع: "بناءً على ما ذكر وفي واقعة السؤال: فإن الإنسان المغترب عن وطنه ولا يستطيع أن يحضر أهله إلى مقر عمله ولا يستطيع أن يعيش وحده لخوفه من الوقوع في الحرام إذا لم يتزوج وأنه لا يستطيع أن يعلن زواجه رسميًا لأنه يؤدي إلى فصله من العمل كما ذكر بالطلب".

وأردف: "على صاحب السؤال أن يلجأ إلى ما أرشد إليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الشريف الذي رواه الإمام البخاري في قوله: «يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ؛ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ» أي: وقايةٌ وحفظٌ".

 واعتبر أن "ما ذكره السائل في طلبه من المسوغات للزواج بالطريقة التي ذكرها لا يعد مبررًا شرعيًّا يبيح له الزواج بهذه الطريقة. ومما ذكر يعلم الجواب".

اضافة تعليق