عبقرية "الصديق" في تفسير المنامات.. لن تتخيل التأويل

الجمعة، 23 أغسطس 2019 03:05 م
عبقرية الصديق في تفسير المنامات.. لن تتخيل التأويل


ما لا يعرفه البعض أن الصديق أبا بكر رضي الله عنه يعد أفضل من عبّر الرؤى بعد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ويكفيه في ذلك أنه كان يعبر بحضرة الرسول، وكان يسأله عن التعبير لبعض الرؤى.

كما كان مشهورًا بذلك في الجاهلية، وقد أخذت ابنته السيدة أسماء منه هذا العلم، وتعلمه منه سيد التابعين "سعيد بن المسيب"، فكان من أبرع الناس في ذلك.

وقد قال رسول الله صلى الله وسلم: "إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا، رؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللبن فطرة، والقيد ثبات في الدين، والغرق نار؛ لقوله تعالى: " أغرقوا فأدخلوا نارا "، ومن رآني فقد رآني، فإن الشيطان لا يتشبه بي.

ومن عجيب الرؤى والمنامات أن الصديق أبا أبو بكر قال يا رسول الله:  ما أزال أرى كأني أطأ في عذرات الناس، فقال له : لتلين أمور الناس.

وقال: ورأيت في صدري كالرقمتين، قال: سنتين.

قال: ورأيت كأن على حلة حبرة، قال: ولد تحبر به،  وفي رواية أخرى: قال له: يا رسول الله،  ورأيت كأن في صدري كبتين، قال النبي عليه السلام: " على أمر الناس سنتين ".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " رأيت أني دخلت الجنة فسقيت لبنا فشربت حتى رأيت الري - أو قال: اللبن - خرج من أظفاري، قالوا: فما تأولته يا رسول الله؟ قال: العلم ".

ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا فقال : "رأيت كأن يتبعني غنم سود يتبعها غنم عفر".

قال أبو بكر: يا رسول الله تلك العرب تتبعها العجم، قال: " كذلك عبرها الملك ".

ومر صهيب بأبي بكر الصديق، فأعرض عنه، فقال أبو بكر: مالك؟ أبلغك عني شيء؟ فقال: لا. إلا رؤيا رأيتها لك كرهتها.

 قال: وما هي؟ قال: رأيتك مجموع اليدين إلى عنقك على باب أبي الحشر الأنصاري. قال: نعم ما رأيت جمع لي ديني إلى الحشر.

وقالت عائشة لأبي بكر الصديق: رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجري، فقال لها: إن صدقت رؤياك دفن في بيتك ثلاثة من خير أهل الأرض، فلما دفن النبي عليه السلام في بيتها، قال أبو بكر: هذا أحد أقمارك وهو خيرها.

جاء رجل إلى أبي بكر فقال: رأيت كأني أبول دما، قال: أنت رجل تأتي امرأتك وهي حائض، فاتق الله ولا تفعل.

كما جاء رجل إلى أبو بكر الصديق رضى الله عنه، فقال: رأيت كأني أحدث ثعلبا، قال: أنت رجل كذاب، فاتق الله ولا تفعل.

ورأي النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا، فقصها على أبي بكر، فقال: " يا أبا بكر:  رأيت كأني أنا وأنت نرقي درجة فسبقتك بمرقاتين ونصف " قال: يا رسول الله! يقبضك الله إلى مغفرته ورحمته فأعيش بعدك سنتين ونصفا.

وقال رجل لأبي بكر الصديق: إني رأيت الليلة في المنام نورا عظيما يخرج من جحر صغير فجعلت أتعجب من صغر الجحر وعظم النور، ثم إن النور أراد أن يعود في الجحر فلم يقدر. فقال أبو بكر: هي الكلمة العظيمة تخرج من الرجل يريد أن يردها فلا يستطيع.

ورأى رجل في المنام كأنه يطلب بطة معها ثلاثة فراخ، فأدرك البطة وفاتته الفراخ فسئل فقيل: هذا رجل صلى العتمة، ونام عن الوتر حتى أصبح، فقال الرجل: ما تركت الوتر منذ ثلاثين سنة إلا البارحة.

اضافة تعليق