شجاعة تفوق الوصف.. صحابي صارع أسدًا وقتله

الأحد، 25 أغسطس 2019 01:59 م
حقيقة الصحابي الذي صارع أسدًا وقتله




صحابي جليل لقب بـ "المرقال"، وهي كلمة تطلق على من يسرع في الحرب ويضرب الأعداء، هو الصحابي الشجاع هاشم بن عتبة ابن أبي وقاص ، وهو ابن أخي سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم أجمعين .

أسلم الصحابي الجليل يوم فتح مكة ومن يومها كان غيورًا على الإسلام حاميًا له مقاتلًا بارعًا لا يشق له غبار ، وكان من أسرع الفرسان في اللحاق بالأعداء وقتالهم ، لا ينتظر عدوه ولكن يعدو إلى عدوه ليقاتله فكان يرقل إلى الحرب ولذلك لقب بالمرقال ، وبعد أن توفي رسول الله صلّ الله عليه وسلم قاتل مع سيدنا أبو بكر رضي الله عنه ضد المرتدين .


ولقد روى هاشم بن عتبة رضي الله عنه بعض الأحاديث عن رسول الله صلّ الله عليه وسلم ومنها : عن جابر بن سمرة عن هاشم بن عتبة أنه بقول لقد سمعت رسول الله صلّ الله عليه وسلم يقول : (يظهر المسلمون على جزيرة العرب وعلى فارس والروم وعلى الأعور الدجال) ، كما شارك هذا الصحابي الجليل في معركة اليرموك وقد فقد عينه اليمنى يومها .



ولم يثنيه هذا عن القتال ضد الكفار وشارك في معركة القادسية أيضًا وأبلى بها بلاءً حسنًا ، وكان مؤيدًا لسيدنا علي رضي الله عنه عندما حدثت الفتنة بين المسلمين ، ولما خرج سيدنا سعد بن أبي وقاص لقتال الفرس خرج معه هاشم بن عتبة بن أبي وقاص ، وقد أظهر شجاعة منقطة النظير حيث كان حاكم الفرس يمتلك أسدًا مدربًا على القتال .



وعندما اصطف الجيشان أطلق الفرس الأسد ليرهب المسلمين وانطلق الأسد بالفعل ليقتل المسلمين فأصابهم الذعر ، وإذا بهاشم المرقال يخرج مسرعًا لكي يصارع الأسد ، فالتقى البطل الصنديد بالأسد وعندما ارتفع الأسد ليهجم عليه نزل البطل على رجليه وطعنه في رقبته ، ثم سحب سيفه وطعنه عدة طعنات أخرى في مشهد رائع لبطل جسور لا يهاب الموت .



وتعجب الفرس من هذا الرجل الذي لا يخاف الأسد ودب فيهم الرعب ، وانقلب السحر على الساحر حين احتدم القتال وكان هاشم في مقدمة الصفوف يقاتل بجسارة وهو يردد قول الله تعالى : {أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ} {سورة إبراهيم ، الآية رقم 44} ، وبعد أن انتصر جيش المسلمين على الفرس وتكريمًا لما فعله هاشم ذهب إليه القائد سعد ابن أبي وقاص رضي الله عنه وقبل رأسه ، فانحنى هاشم وقبل يد القائد المسلم ثم قال لسعد بن أبي وقاص : {ما لمثلك أن يقبل رأسي} .



ولم تقف معارك هذا الفارس الشجاع عند هذا الحد ، فقد قاتل يوم صفين مع سيدنا علي بن أبي طالب وأبلى بلاءً حسنًا ولكنه قتل يومها وقتل معه الصحابي الجليل عمار بن ياسر،  ولقد بكى عليهم سيدنا علي بن أبي طالب و دفنهما بأرض المعركة ، ومكانها الآن في سوريا ، رحم الله الصحابي الجليل هاشم المرقال الذي كانت حياته كلها تضحيات وشجاعة ، فرحم الله صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين ضربوا أبلغ الأمثلة في التضحية والفداء .



حقيقة القصة



هذه القصة المذكورة رواها الطبري في "تاريخه" (3/ 622)، فقال :



كَتَبَ إِلَيَّ السَّرِيُّ، عَنْ شعيب، عن سيف، عن محمد وطلحة والمهلب وَعَمْرٍو وَسَعِيدٍ وَالنَّضْرِ، عَنِ ابْنِ الرُّفَيْلِ، قَالُوا: ثُمَّ إِنَّ سَعْدًا قَدِمَ زَهْرَةَ إِلَى بَهُرَسِيرَ، فَمَضَى زَهْرَةُ مِنْ كُوثَى فِي الْمُقَدِّمَاتِ حَتَّى ينزل بهرسير، وقد تلقاه شيرزاد بِسَابَاطَ بِالصُّلْحِ وَتَأْدِيَةِ الْجَزَاءِ، فَأَمْضَاهُ إِلَى سَعْدٍ، فَأَقْبَلَ مَعَهُ وَتَبِعَتْهِ الْمُجَنِّبَاتُ، وَخَرَجَ هَاشِمٌ، وَخَرَجَ سَعْدٌ فِي أَثَرِهِ، وَقَدْ فَلَّ زَهْرَةُ كَتِيبَةَ كِسْرَى بُورَانَ حَوْلَ الْمُظْلِمِ، وَانْتَهَى هَاشِمٌ إِلَى مُظْلِمِ سَابَاطَ، وَوَقَفَ لِسَعْدٍ حَتَّى لَحِقَ بِهِ، فَوَافَقَ ذَلِكَ رُجُوعَ الْمُقَرَّطِ، أَسَدٍ كَانَ لِكِسْرَى قَدْ أَلِفَهُ وَتَخَيَّرَهُ مِنْ أُسُودِ الْمُظْلِمِ، وَكَانَتْ بِهِ كَتَائِبُ كِسْرَى الَّتِي تُدْعَى بُورَانَ، وَكَانُوا يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ كُلَّ يَوْمٍ: لا يَزُولُ مُلْكُ فَارِسَ مَا عِشْنَا-، فَبَادَرَ الْمُقَرَّطُ النَّاسَ حِينَ انْتَهَى إِلَيْهِمْ سَعْدٌ، فَنَزَلَ إِلَيْهِ هَاشِمٌ فَقَتَلَهُ، وَسَمَّيَ سَيْفَهُ الْمَتْنَ، فَقَبَّلَ سَعْدٌ رَأْسَ هَاشِمٍ، وَقَبَّلَ هَاشِمٌ قَدَمَ سَعْدٍ"



وقد ذكر هذه القصة ابن كثير في "تاريخه" (7/ 61) فقال :



" قَالُوا: ثُمَّ قَدَّمَ سَعْدٌ زُهْرَةَ بَيْنَ يَدَيْهِ من كوثى إلى نهر شير فَمَضَى إِلَى الْمُقَدِّمَةِ، وَقَدْ تَلَقَّاهُ شِيرْزَاذُ إِلَى سَابَاطَ بِالصُّلْحِ وَالْجِزْيَةِ، فَبَعَثَهُ إِلَى سَعْدٍ فَأَمْضَاهُ، وَوَصَلَ سَعْدٌ بِالْجُنُودِ إِلَى مَكَانٍ يُقَالُ لَهُ مظلم ساباط، فوجدوا لك كَتَائِبَ كَثِيرَةً لِكِسْرَى يُسَمُّونَهَا بُورَانَ، وَهُمْ يُقْسِمُونَ كُلَّ يَوْمٍ لَا يَزُولُ مُلْكُ فَارِسَ مَا عِشْنَا، وَمَعَهُمْ أَسَدٌ كَبِيرٌ لِكِسْرَى يُقَالُ لَهُ الْمُقَرَّطُ، قَدْ أَرْصَدُوهُ فِي طَرِيقِ الْمُسْلِمِينَ فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ ابْنُ أَخِي سَعْدٍ، وَهُوَ هَاشِمُ بْنُ عُتْبَةَ، فَقَتَلَ الْأَسَدَ وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ، وَسُمِّيَ يَوْمَئِذٍ سَيْفُهُ الْمَتِينَ  وَقَبَّلَ سَعْدٌ يَوْمَئِذٍ رَأَسَ هَاشِمٍ، وَقَبَّلَ هَاشِمٌ قَدَمَ سَعْدٍ " .



اضافة تعليق