ما الحكم الشرعي في ترجمةُ معاني القرآن الكريم للغة الإشارة؟.. هذه شروطها

الإثنين، 26 أغسطس 2019 04:39 م
لغة الاشارة
القرآن الكريم ولغة الإشارة وفتوي جدبدة


السؤال: أقوم بترجمة ألفاظ ومعاني القرآن بلغة الإشارة، فهل يجوز ذلك؟عِلمًا بأن بعض الصُّمِّ لا يفهمون ألفاظ القرآن الكريم، فهُم غيرُ قادِرِين على قراءته وفهمه.

الجواب:

دار الإفتاء ردت علي هذا التساؤل علي صفحتها علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "قائلة:  يجوز شرعًا ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة؛ لما في ذلك من إيصال الدعوة وتبليغها إلى الغير بما يفهمه، بل ذلك مأمورٌ به شرعًا؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً» رواه البخاري،

الدار شددت في فتواها علي عدة شروط يجب الوفاء بها عند القيام بالترجمة منها أن تكون موافقةً للسان العربي الذي وقع فيه الإعجاز اللفظي للقرآن، وأن توافق ما عليه تفاسير العلماء المجتهدين في فهم معاني الآيات، وأن يكون التمثيل الإشاري بيانًا لمعاني الألفاظ لا بديلًا عنها..
.

اضافة تعليق