كيف أثرت التصريحات عن "السمنة" على نفسية أصحاب الوزن الزائد؟

الثلاثاء، 27 أغسطس 2019 02:38 م
كيف أثرت التصريحات الأخيرة علي نفسية أصحاب الوزن الزائد


شهد المجتمع المصري، موجة من الجدل مؤخرًا في أعقاب تصريحات لإحدى الإعلاميات عن أصحاب الوزن الزائد، والتي اعتبرت مهينة لهم.

وأشعل مقطع فيديو كانت تتحدث فيه الإعلامية ريهام سعيد مقدمة برنامج "صبايا"، جدلاً لم ينته حتى اللحظة، بسبب ما اعتبره البعض تعليقًا غير لائق بحق أصحاب الوزن الزائد، بعدما اعتبرتهم "عبئَا على أنفسهم والدولة".

تقول "أروى. م": "والدتي مريضة سمنة، وبعد التصريحات الأخيرة التي تحدثت عن أصحاب الوزن الزائد، ساءت نفسيتها جدًا، وتجنبت التعامل مع كل الناس حتى جيرانها، فبعد أن كانت ضحكتها جميلة تنور البيت أصبحت حزينة علي نفسها ومحرجة من الكلام، وكأن الناس لم تكن ترها بهذا الشكل من قبل".


أما "نادية. ف"، فعبرت عن رفضها لطريقة التناول الإعلامي مع من يعانون البدانة، بالقول: "أعاني من مشكلة الوزن الزائد، وأجد صعوبة في الحركة فعلًا ولكني لا أهمل في شكلي ولا في لبسي، وهذا لأنني الحمدلله ميسورة الحال وإن كنت فقيرة كنت سأرتدي العباية " الجلابية"، وهذا ليس بعيب ولا ينتقص منهم ولا مني إطلاقًا، ويجب مراعاة مشاعر الغير بطريقة أفضل من ذلك، على الأقل إذا كان الكلام بنية النصيحة، فيقال بأسلوب أرقى من ذلك، حتى لا يتأثر بسببه البعض".

ويقول "محمد. ط": "أخي ووالدتي وزنهم زائد وبالعكس لا أشعر بالإحراج إطلاقًا منهم، وللأسف مثل هذه التصريحات وخاصة أنها من شخص محبوب ومعروف في أغلب البيوت المصرية لها تأثير سلبي على النفسية وخاصة على الأمهات، فالضرر النفسي أشد ألمًا من الجسدي".

 وتقول "نسرين. س": "ابنتي قلبوظة لأنها تعاني من مشاكل في الغدد، وبعد أن شاهدت البرنامج، وتابعت الجدل على "السوشيال ميديا" ساءت نفسيتها جدًا خوفًا من أن تكون بالصورة البشعة التي وصفتها الإعلامية وأن الناس ستكرهها ولن تحب التعامل معها لوزنها الزائد، وقد بذلت مجهودًا كبيرًا معها لتقبل شكلها ومرضها ولكنها لا تزال متأثرة بالكلام".

ويقول الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إنه "من المتوقع أن يتأثر مريض السمنة سلبًا من مثل هذه التصريحات، فالكثير استاء منها، لكن لابد من التعامل مع الأمر بحذر شديد لتجنب سوء الحالة النفسية لها فقد يصل الأمر للانتحار".

ويوضح أن مثل هذه التصريحات لها تأثيرات سلبية على أصحاب الوزن الزائد، ومنها:

-رفض العلاج

- الوقوع كفريسة سهلة للاكتئاب الشديد

-الانطواء

- كره الذات

-الانتحار من منطلق أن الموت أهون من الحياة وسط متنمرين.


ويشير فرويز إلى أن "السمنة من الأمراض التي لها تأثير نفسي سيئ جدًا على المريض، وقد تصيبه بأمراض عضوية أخرى، ومن ثم الإصابة بالاكتئاب، فقد أوضحت الدراسات والأبحاث الطبية الحديثة أن 58% من مرضى السمنة يعانون من الاكتئاب".

اضافة تعليق