من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة

السبت، 31 أغسطس 2019 10:13 ص
920188154812701613198


 

 

لم تكن الهجرة النبوية مجرد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته من دار الكفر إلى دار الإيمان، للبحث عن مكان تنطلق منه الدعوة إلى الله، ولكنها كانت المعجزة الكبرى التي برهن بها الله سبحانه وتعالى على صدق رسوله، ونبوته، وانطلاقا للكرامة التي شرف بها الله نبيه على سائر الأنبياء.

 

هاجر النبي صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول سنة ثلاث عشرة من بعثته عليه السلام وذلك في يوم الاثنين كما رواه الإمام أحمد عن ابن عباس أنه قال: ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين واستنبئ يوم الاثنين وتوفي يوم الاثنين وخرج مهاجرا من مكة الى المدينة يوم الاثنين وقدم المدينة يوم الاثنين ورفع الحجر الأسود يوم الاثنين.

 

وكانت هجرة النبي انتصارًا على أحزاب الشيطان التي ترأستها قبائل قريش لما رأت خروج من أسلم إلى المدينة بالذراري والأطفال، فخافت خروج النبي، وعلمت أنه قد صار للمسلمين منعة وقوة، فاجتمعوا للتشاور في أمره في دار الندوة، وحضرهم إبليس في صورة شيخ نجدي، فأشار كل برأي، وإبليس يرده، إلى أن قال أبو جهل: نأخذ من كل قبيلة من قريش غلامًا بسيف فيضربونه ضربة رجل واحد فيتفرق دمه في القبائل.

 

وأخبر جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، فلم ينم في مضجعه تلك الليلة، واجتمعوا ببابه يرصدونه لينام، فيثبوا عليه، فقال لعلي: “نم على فراشي وتسجَّ ببردي فلن يخلص إليك شيء تكرهه” وأخذ حفنة تراب وخرج عليهم فلم يروه فوضع التراب على رءوسهم وهو يتلو سورة يس إلى قوله تعالى: {فأغشيناهم فهم لا يُبصِرون} [سورة يس] ثم انصرف فأتاهم ءاتٍ فقال: خرج محمد وما منكم إلا مَنْ وضع على رأسه ترابًا، فوضع كل منهم يده على رأسه، فوجد التراب، ثم جعلوا يتطلعون، فيرون عليًا على الفراش متسجيًا ببرد رسول الله، فيقولون: هذا هو نائم على فراشه، فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا فقام عليّ من الفراش.

 

و روى البيهقي في دلائل النبوة: خرج رسول الله ليلا فتبعه أبو بكر، فجعل يمشي مرة أمامه، ومرة خلفه، ومرة عن يمينه، ومرة عن يساره، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما هذا يا أبا بكر ؟ ما أعرف هذا من فعلك ؟ » قال: يا رسول الله، أذكر الرصد فأكون أمامك، وأذكر الطلب فأكون خلفك، ومرة عن يمينك ومرة عن يسارك، لا آمن عليك.

 

 

ومن معجزات الهجرة:

 

ما رواه البيهقي في "دلائل النبوة"، أن النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الغار أمر الله عز وجل بشجرة، فنبتت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته، وأمر الله العنكبوت فنسجت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته، وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقفتا بفم الغار، وأقبل فتيان قريش من كل بطن رجل، بعصيهم وهراويهم وسيوفهم، حتى إذا كانوا من النبي صلى الله عليه وسلم بقدر أربعين ذراعا، فجعل رجل منهم لينظر في الغار فرأى حمامتين بفم الغار، فرجع إلى أصحابه، فقالوا له ما لك لم تنظر في الغار ؟ فقال: رأيت حمامتين بفم الغار، فعلمت أنه ليس فيه أحد.اهـ

 

و بعد أن مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه في غار ثور، ثلاث ليال، ارتحلا، ومعهما عامر بن فهيرة يخدمهما، واستأجرا عبد الله بن أريقط، يدلهما على الطريق، فأخذوا نحو طريق الساحل أسفل من عُسفانَ، والحق سبحانه، شاغل لعدوهم عن اتباع ءاثارهم من تلك الجهة.

 

وبلغ سراقة بن مالك بن جُعشم الـمُدلـِجي أن سوادًا مرّ بالساحل، فركب فرسه، منتهزًا للفرصة، خفية من قومه، يريد برسول الله صلى الله عليه وسلم فتكًا أي قتلاً ليحصل على ما جعلت قريش لمن رده أو قتله، وهو غير فاتك به لأن الله حماه وعصمه.

 

فحث في الطلب حتى أدركهما، فصُرع عن فرسه، فأخرج الأزلام فاستسقم بها فخرج ما يكره، فركب وحثَّ في الطلب، فصار أبو بكر يكثر التلفت، والمصطفى يقرأ ولا يلتفت، فلما قرب منهما قال: “اللهم اكفناه كيف شئت وبما شئت“. ودعا عليه فساخت يدا فرسه إلى بطنها في أرض جَلَدٍ وخرَّ عنها فناداه بالأمان، لحبسه عن لحوقه له، فدعا له، فانطلق فرسه، ووقف المصطفى، حتى جاءه فأخبره ما يريدُ به قومه، وأنهم قد جعلوا فيه الدية، فقال: أخف علينا، فرجع، فوجدهم يلتمسونه، فقال: ارجعوا فقد استبرأت لكم ما ههنا، قال: فخرجتُ وأنا أحبُّ الناس في تحصيلهما ورجعتُ، وأنا أحَبُهم في أن لا يعلمَ بـهما أحد، وفي ذلك يقول مخاطبًا لأبي جهل:

 

أبا حكمٍ لو كنتَ واللهِ شاهدًا       لأمرِ جَوادي إذ تسيخُ قوائمُهْ

 

علمتَ ولم تشكُكْ بأنّ محمدًا        رسولٌ ببرهانِ فمَنْ ذا يقاومُهْ

 

عليكَ بكفِ القومِ عنه فإنني         أرى أمرَه يومًا ستبدُو معالـِمُهْ

 

بأمرٍ يَوَدُّ الناسُ فيه بأسرِهِمْ          بأنّ جميعَ الناس طُرًّا تُسالـِمُهْ

 

ويقال: إن النبي صلى الله عليه وسلم كتب له كتابًا بالأمان في عظم أو أَدَم، وأنه وافاه به يوم الفتح فرحب به وأمّنه، ووقع لسراقة هذا عَلَمٌ من أعلام النبوة وهو قول المصطفى: “كيف بك إذا لبست سِوارَي كسرى” فلبسهما أيام عمر.

 

– بعد ذلك مروا على خيمة أم معبد، واسمها عاتكة بنت خالد الخزاعية، وهي على طريقهم، مختبئة بفناء خيمتها، تسقي المارة من الماء واللبن، ونظر النبي صلى الله عليه وسلم عندها شاة، قال: ما هذه؟ قالت: “شاة أضر الجهد بها وما بـها قُوى” تشتد بها حتى تلحق الغنم ترعى معهم. قال: “هل بها من لبن” ؟ قالت: هي أجهد من ذلك. فمسح النبي منها ظهرها وضرعها وسمى ودعا،  فحلب ما قد كفاهم وُسعًا أي ما تحتمله طاقتهم من الري.

 

وحلب النبي بعد ذلك إناء ءاخر ثانيًا، وترك ذاك الإناء عندها مملوءًا، وسافر بعد أن بايعها على الإسلام واستمرت تلك البركة فيها.



ثم لما رحلوا جاء زوجها أكثم بن الجون يسوق غنمًا أعنزًا عجافًا، فلما رأى اللبن عجب وقال: من أين ولا حلوب في البيت؟  قالت: مر بنا رجل مبارك من حاله كذا. قال: صفيه؟

 
قالت: ظَاهِرُ الْوَضَاءَةِ أَبْلَجُ الْوَجْهِ حَسَنُ الْخُلُقِ لَمْ تَعِبْهُ ثُجْلَةٌ وَلَمْ تُزْرِ بِهِ صعْلَةٌ وَسِيمٌ قَسِيمٌ فِي عَيْنَيْهِ دَعَجٌ وَفِي أَشْفَارِهِ وَطَفٌ وَفِي صوَتِهِ صَحَلٌ وَفِي عُنُقِهِ سَطَعٌ. وَفِي لِحْيَتِهِ كَثَاثَةٌ أَحْوَرُ أَكْحَلُ أَزَجّ أَقْرَنُ شَدِيدُ سَوَادِ الشّعْرِ إذَا صَمَتَ عَلاهُ الْوَقَارُ وَإِذَا تَكَلّمَ عَلاهُ الْبَهَاءُ أَجْمَلُ النّاسِ وَأَبْهَاهُ مِنْ بَعِيدٍ وَأَحْسَنُهُ وَأَحْلاهُ مِنْ قَرِيبٍ. حُلْوُ الْمَنْطِقِ. فصل لا نَزْرٌ ولا هَذَرٌ كَأَنّ مَنْطِقَهُ خَرَزَاتُ نَظْمٍ يَنحدرنَ، رَبْعَةٌ لا تَقْتَحِمُهُ عَيْنٌ مِنْ قِصَرٍ ولا تَشْنَؤُهُ مِنْ طُولٍ. غُصْنٌ بَيْنَ غُصْنَيْنِ فَهُوَ أَنْضَرُ الثلاثَةِ مَنْظَرًا، وَأَحْسَنُهُمْ قَدًا. لَهُ رُفَقَاءُ يَحُفّونَ بِهِ. إن قَالَ اسْتَمَعُوا لِقَوْلِهِ. وَإن أَمَرَ تَبَادَرُوا إلَى أَمْرِهِ مَحْفُودٌ مَحْشُودٌ. لا عَابِسٌ وَلا مُفْنِدٌ .

 
ولما ارتحل المصطفى قاصدًا المدينة أتاه عتبان بن مالك في رجال من بني سالم فأخذوا خطام ناقته فقالوا: أقم عندنا في العدد والعدة والمنعة فقال: “خلوا سبيلها فإنها مأمورة” فخلوها حتى إذا مرت بدار بني ساعدة اعترضه سعد بن عبادة في رجال فقالوا كالأول وأعاد مثله، حتى إذا وازت دار بني الحارث بن الخزرج اعترضه سعد بن الربيع وعبد الله بن رواحة في رجال فقالوا مثله وأعاد مثله، حتى إذا مرت بدار عدي بن النجار وهم أخواله اعترضه سليط بن قيس في رجال فقالوا: هلم إلى أخوالك إلى العدد والعدة والمنعة قال: “خلوا سبيلها فإنها مأمورة” حتى دانت دار بني مالك بن النجار بركت ناقته المأمورة أي التي أمرها الله تعالى أن تبرك بموضع المسجد أي مسجده عليه السلام وهو يومئذ مربد لغلامين يتيمين من بني مالك بن النجار في حجر معاذ بن عفراء، فلما بركت وهو عليها لم ينزل وثبت فسارت غير بعيد والمصطفى واضعٌ لها زمامها لا يثنيها به ثم التفتت خلفها فرجعت إلى مبركها الأول فبركت به ثم تحلحلت ووضعت جرانها فنزل عنها وذلك في وقت الظهيرة أي الهاجرة، فاحتمل أبو أيوب خالد بن زيد من بني النجار رحله وأدخل ناقته داره ونزل عنده لكونه من أخوال عبد المطلب ولما سألوه النزول عليهم قال: “المرء مع رحله” وخرجت جوار من بني النجار يضربن بالدفوف ويقلن:

 
نحن جوارٍ من بني النجار *** يا حبذا محمدٌ من جار
 

فخرج إليهم رسول الله فقال: “أتحبونني“، قالوا: إي والله، قال: “وأنا والله أحبكم” ثلاثًا، قال زيد بن ثابت: وأول هدية دخلت بها أنا قصعة مثرود فيها خبز وسمن ولبن فقلت: أرسلت بها أمي فقال: “بارك الله فيك” ودعا صحبه فأكلوا فلم أرم الباب حتى جاءت قصعة سعد بن عبادة بثريد وعراق لحم وما كان من ليلة إلا وعلى باب المصطفى الثلاثة والأربعة يحملون طعامًا كثيرًا ثم صار سعد بن عبادة يرسل إليه كل يوم قصعة، فأقام بدار أبي أيوب حتى ابتنى مسجده الرحيب أي الواسع بعد شرائه أرضه من قسيم مالكيه، وذلك أن المصطفى سأل عن المربد لمن هو فقال معاذ بن عفراء: لسهل وسهيل ابني عمرو يتيمان لي وأُرضيهما فيه، وقال الدمياطي: إن المصطفى ساومهما فيه ليتخذه مسجدًا فقالا: هبة لك، فأبى حتى ابتاعه بعشرة دنانير، وأمر أبا بكر أن يعطيهما إياها، ثم أمر بالنخل الذي فيه والغرقد فقطع، وباللبن فضرب، وكان فيه قبور جاهلية فنبشت وغيبت العظام وسويت الحفر، وأسس المسجد، وجعل طوله مما يلي القبلة إلى مؤخره مائة ذراع وفي ذينك الجانبين مثل ذلك فهو مربع، وقيل كان أقل من مائة، وجعل الأساس نحو ثلاثة أذرع على الأرض بالحجارة، ثم بنوه باللبن، وجعل رسول الله ينقل معهم الحجارة ويقول: “اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة” .

 
ثم إنه بنى حوله منازل أي مساكن لأهله أي نسائه ومواليه ومن يليه. وبعث زيد بن حارثة وأبا رافع إلى مكة فقدما عليه بفاطمة وأم كلثوم ابنتيه وسودة زوجته وأسامة بن زيد وأمه أم أيمن، وجلس أبو العاص ابن الربيع مع بنته زينب، وخرج عبد الله بن أبي بكر معهم بعيال أبي بكر وفيهم عائشة فقدموا المدينة فأنزلهم في بيت حارثة بن النعمان، كل ذلك وهو في بيت أبي أيوب. وكان أصحابه من المهاجرين والأنصار يبنون مساكنهم حواليه في ظله أي في كنفه، وإن من الأنصار من ترك مسكنه البعيد وسكن بقربه.

 

وأخرج البيهقي في دلائل النبوة، باب ما جاء في المهاجرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم التي أحيا الله تعالى بدعائها ولدها بعد ما مات: عن أنس، قال: عدنا شابا من الأنصار، وعنده أم له عجوز عمياء، قال: فما برحنا أن فاض، يعني: مات، ومددنا على وجهه الثوب، وقلنا لأمه: يا هذه احتسبي مصابك عند الله، قالت: « أمات ابني ؟» قلت: نعم، قالت: « اللهم إن كنت تعلم أني هاجرت إليك وإلى نبيك، رجاء أن تعينني عند كل شديدة، فلا تحمل عليّ هذه المصيبة اليوم».

 

اضافة تعليق