لماذا انتشرت النرجسية؟ وكيف تعرف أنك مصاب بها وطرق العلاج؟

الإثنين، 02 سبتمبر 2019 03:27 م
لماذا انتشرت النرجسية



من الظواهر التي يلاحظها كثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى حد أنها قد تكون دافعًا لهم لمقاطعتها، انتشار النرجسية على الصفحات الشخصية من التعبير عن كل الأحوال الشخصية لأحدهم، فضلاً عن نشر الصور الشخصية بمناسبة ودون مناسبة، حتى قد تنتهي إلى الاعتقاد بأن النرجسية غزت العالم، على الأقل العالم الرقمي.

ويقول خبراء الصحة العقلية،إن النرجسية باتت أكثر انتشارًا ووضوحًا في الحياة اليومية، مستدلين بالانتشار الهائل لصور "السيلفي" في مواقع التواصل الاجتماعي حتى بات أمرًا اعتياديًا بين أبناء الجيل الحالي.

 والنرجسية هي "اهتمام استثنائي بالذات أو الإعجاب بها، خاصة المظهر الجسدي للذات"، وإنه الإفراط في حب الذات، والاهتمام بالمظهر الخارجي وراحة الذات وتضخيم الفرد من أهميته وقدراته.

تشمل النرجسية مجموعة من الصفات الشخصية التي ربما لدى أي منا بعضاً منها، ولكن في الحالات الأكثر تطرفاً، يتم تشخيصها في خانة الصحة العقلية بأنها "اضطراب الشخصية النرجسية".

ويلتقط الكثيرون صور "السيلفي" لأنفسهم وهم في النوادي الرياضية وينشرونها في صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

كيف يمكنك اكتشاف الشخص النرجسي؟

 نقلت "بي بي سي" عن تينيسون لي، وهو مستشار بريطاني متخصص في اضطراب الشخصية النرجسية، إن هناك تسعة معايير تشخيصية للمرض على النحو المنصوص عليه في دليل التشخيص والإحصاء في جميع أنحاء العالم.

ويجب على المريض أن يفي بخمسة على الأقل من المعايير التالية كي يُصنف في خانة النرجسيين:



أن يكون لديه شعور مبالغ فيه بأهمية ذاته.

أن تكون لديه أوهام النجاح والقوة.

الإعجاب المفرط، الذي يجعله يؤمن بأنه فريد من نوعه.

الشعور بالاستحقاق.

أن يكون استغلاليًا ويحسد الآخرين ولا يتعاطف معهم.

أن تدل مواقفه على التكبر والعجرفة.

ويقول لي: "تُصنف حالة الشخص على أنها اضطراب، عندما يسبب اهتمامه المفرط، نوعاً من المعاناة أو المصاعب للمحيطين به".



ونقل التقرير عن دراسة أجريت في الولايات المتحدة، فإن 6 في المئة من الأمريكيين نرجسيين.

ومع ذلك، هناك خمس دراسات أخرى على الأقل استخدمت معايير أكثر صرامة ولم تستطع العثور على حالة واحدة للنرجسية، حتى عند استخدام عينات كبيرة جدًا.

 ويقول لي، الذي يرى أن الحالة أكثر شيوعا مما نظن: "لا أعتقد أنها حالة سريرية يمكن تشخيصها وفهمها على نحو كافٍ من قِبل الاختصاصيين".

 وتقوم أنوشكامارسين، تركت شريكها بعد ظهور أعراض الاضطراب النرجسي عليه، بإدارة شركة استشارية في علم النفس، تقدم المشورة والنصيحة للآخرين حول كيفية اكتشاف الشخص النرجسي.



وتقول عن الاضطراب بأنه وباء، ويوجد الكثير من تلك الحالات حولنا بكل تأكيد.

علاج اضطراب الشخصية النرجسية

يقول الدكتور لي إن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية يأتون إليه معتقدين أنهم مصابون بالاكتئاب، ولكن في الواقع فإن الأدوية المضادة للاكتئاب لن يكون لها أي تأثير على مرضى هذا الاضطراب.
ويضيف: "علاج اضطراب الشخصية النرجسية ليس بالأمر السهل على الإطلاق".

إنه شكل من أشكال العلاج النفسي الصعب، لأن إقناع المريض بوجود مشكلة لديه أمر صعب جداً، فهم عامةً يعتقدون أن الآخرين يتحملون المسؤولية.

سوف يأتي الكثيرون متأخرين إلى الجلسات أو لا يحضرونها على الإطلاق، لأنهم لا يعتقدون أن العلاج أو الشخص الذي يعالجهم مهم.

إلا أن برنت روبرتس، أستاذ علم النفس بجامعة إيلينوي يقول: "تتراجع النرجسية بشكل كبير مع تقدمنا في السن".

ويضيف: "في الواقع، إذا كان هناك أي شيء أعتقد أنه عالمي فهو أن كبار السن أقل نرجسية من الشباب"، وقد أكدت العديد من الدراسات ذلك بشكل متكرر ومقنع.

وقال إنه من المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي تشجع السلوك النرجسي، ولدينا رجل متهم على نطاق واسع بالنرجسية يعيش في البيت الأبيض، وسيكون تأثيره بعيد المدى.

اضافة تعليق