لهذا السبب شرع الله صيام عاشوراء

بقلم | محمد جمال | الاربعاء 04 سبتمبر 2019 - 05:56 م
لقد شرع الله الصيام تعبدا له سبحانه وتعالى ورفعا في درجات العبد يوم القيامة.
ومن الأيام التي استحب صيام نهارها يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من شهر الله المحرم.
ويرجع سبب مشروعية صيام عاشوراء إلى أن الله عزّ وجلّ قد أنجى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وبني إسرائيل من فرعون وقومه فهو يوم عيد إذًا.
وقد ورد التصريح بهذا فيما رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى - عند مسلم شكراً - فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).
ومما يدل على أفضلية هذا اليوم أيضا ما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يصومه، فلمّا قدم المدينة صامه، وأمر النّاس بصيامه، فلمّا فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه) رواه البخاري ومسلم.
وصيام هذا اليوم تعبدا لله تعالى جاء على سبيل الاختيار والاستحباب فمن شاء صام ومن شاء أفطر؛ فعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول: (إنّ هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم فمن شاء صام، ومن شاء فليفطر) رواه البخاري ومسلم.

موضوعات ذات صلة