علي بن أبي طالب وأعظم جنود الله .. الإجابة مثيرة

الخميس، 05 سبتمبر 2019 05:16 م
هذا هو أعظم جنود الله
هذا هو أعظم جنود الله

 
سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابن عم رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم وصهره والخليفة الراشد الرابع كان معروفا بعلمه الغزيز وفقهه الواسع لدرجة أن بعض الروايات نقلت وصف الرسول له بأنه مدينة العلم وحتي لو شكك البعض في صدقية فأنها تقدم دليلا علي المكانة الشرعية والفقهية التي كان يتمتع بها والد الحسن والحسين رضي الله عنهما .

وذات يوم سُئل علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه : ما أعظم جنود الله ؟فرد قائلا : إني نظرت إلى الحديد فوجدته أعظم جنود الله ثم نظرت إلى النار فوجدتها تذيب الحديد فقلت النار أعظم جنود الله .

علي رضي الله عنه استطرد قائلا ثم نظرت إلى الماء فوجدته يطفئ النار فقلت الماء أعظم جنود الله ثم نظرت إلى السحاب فوجدته يحمل الماء فقلت السحاب أعظم جنود الله .

ابن عم الرسول واول فدائي في الإسلام استمر في تعاد جنود الله ثم نظرت إلى الهواء وجدته يسوق السحاب فقلت الهواء أعظم جنود الله ثم نظرت إلى الجبال فوجدتها تعترض الهواء فقلت الجبال أعظم جنود الله ...

الخليفة الراشد الرابع واصل استعراض جنود الله وتحديد هوية اعلاها قيمة بقوله ثم نظرت إلى الإنسان فوجدته يقف على الجبال وينحتها فقلت الإنسان أعظم جنود الله ثم نظرت إلى ما يُقعد الأنسان فوجدته النوم فقلت النوم أعظم جنود الله ثم وجدت أن ما يُذهب النوم فوجدته الهم والغم فقلت الهم والغم أعظم جنود الله .

سيدنا علي خلص في نهاية هذا الاستعراض إلي تحديد أعظم جنود الله : ثم نظرت فوجدت أن الهم والغم محلهما القلب فقلت القلب أعظم جنود الله.. ووجدت هذا القلب لا يطمئن إلا بذكر الله ... فقلت أعظم جنود الله ... ذكـــر الله مصداقا لقوله تعالي " الذين أمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب" الرعد 28.

اضافة تعليق