ابني يعاني من صعوبة التعلم؟.. أمهات يبحثن عن حلول

الجمعة، 06 سبتمبر 2019 01:24 م
هل يعاني ابنك من صعوبة التعلم

 

تعاني بعض الأسر من مشكلة صعوبة تعلم أولادهم، ومع اقتراب بدء الموسم الدراسي الجديد، تتجدد المخاوف لديهم وينتابهم القلق حول مستواهم الدراسي.

وتعتبر مشكلة صعوبة التعلم لدى الأبناء من أهم المشاكل التي تؤرق الأسر خاصة، لأن سببها قد يكون غير معلوم بالنسبة لهم.

ولعل أهم الأسباب ترجع إلى فترة الحمل، حيث أن نقص فيتامين "د" لدى المرأة أثناء حملها يؤدي إلى صعوبة التعلم لدى الأطفال.

وتقول غادة حسين: "ابني في الصف السادس الابتدائي، وكان مجتهدًا وشاطر جدًا، لكن بمجرد ما بدأ في دراسة مادة العلوم، ظهرت مشكلة الصعوبة في التعلم، فصحيح كان لا يحب الحساب لكنه يحل مع التكرار، لكنه لا يفهم شيئًا بخصوص ما يتعلق بالعلوم والعمليات الحسابية الكبيرة".


وتقول "نسمة. ك": "أنا أم لـ3 أبناء، 2 منهم درجة ذكائهما عالية ومتفوقان دائمًا، لكن مشكلتي مع ابني الصغير دائمًا يحب اللعب ويكره المذاكرة، ويعاني من صعوبة في التعلم، ولكني لا أعرف فعلًا هل هذا بسبب انشغال عقله باللعب، أم أنه يعاني من مشكلة فعلًا، ولا يمكنه الفهم والتحصيل الدراسي بصورة طبيعية؟".

أما "أحمد. ج" فيقول: "كنت أعاني في الصغر من صعوبة التعلم، وحاول أهلي معي كثيرًا، لكن المشكلة كانت أكبر من ذلك فقد كانت مشكلتي الحقيقية أنني أجد صعوبة في الكتابة والإملاء، فبالرغم من أنني أعرف جيدًا المعلومة وحفظها من شرح المدرس إلا أنني لا أعرف كيفية كتابتها بصورة صحيحة، وبالتالي كنت أرسب في بعض المواد والبعض الأخر أحصل فيه على درجات ضعيفة جدًا، إلي أن أكتشف أحد مدرسي هذه المشكلة وساعدني على حلها وحاليًا أنا متفوق في دراستي وكليتي".

 وتقول "نسرين. ط": "صعوبة التعلم ما هي إلا نتيجة لمشكلة حقيقية سواء صحية أو نفسية، فمن الأولى استيعاب المشكلة الأساسية بدلًا من الضرب والتعنيف من قبل الأهل، فالطفل عادة لا يعرف التعبير عن مشكلته والخلل الذي يعاني منه، وهنا يكون دور الأم وملاحظتها لهم".

 وتقول "منال. م": "أنا معلمة منذ 15 سنة، وأغلب الطلاب ممن يعانوا من مشكلة صعوبة التعلم يعانون من مشكلة عدم القدرة على القراءة والكتابة، فكثير من الطلاب يتجاوبون معي أثناء الحصص وفي الشفوي، لكن بمجرد اختبارهم تحريريًا يحصلون على درجات ضعيفة جدًا وأحيانًا يرسبون في المادة، لذا يجب حل هذه المشكلة مع الطالب بداية، ومن ثم ستحل مشكلة صعوبة التعلم تدريجيًا".

ويوضح الأطباء، أن مشكلة صعوبة التعلم التي يعاني منها بعض الطلاب عادة تكون بسبب معاناة الابن من اضطراب في المعالجة السمعية، فطفلك قد يكون يعاني من مشكلة في السمع، ومن ثم يجد صعوبة في تلقي المعلومة نفسها وفهما، وبالتالي يفتقد القدرة على التواصل مع المعلم.

ويعاني بعض الأطفال أيضًا من العجز عن فهم الأرقام، وكل ما يتعلق بالعلوم والرياضيات، وهو ما يفسر ظهور مشكلة صعوبة تعلم ابنك بمجرد أن يبدأ في دراسة مثل هذه المواد.

وتعتبر المشكلة الأكبر والسبب الرئيسي لصعوبة تعلم كثير من الطلاب، هي مشكلة عدم القدرة علي الكتابة والقراءة بصورة صحيحة، وهنا يجب على الأم المتابعة باستمرار مع المعلم، ومتابعة الابن وتدريبه على القراءة والكتابة في المنزل.


وفي بعض الأحيان يكون السبب في إيجاد الطالب صعوبة في ربط المعنى عن طريق تكوين الكلمات والعبارات.

اضافة تعليق