كليم الله وعقيم بني إسرائيل .. في هذه الحالة تطغي رحمة الله علي قدرته

الجمعة، 06 سبتمبر 2019 05:23 م
56598
هكذا انجبت عقيم بني إسرائيل

  
كليم الله موسي عليه هو موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم عليهم السّلام جميعاً، فهو يرجع في نسبه إلى إبراهيم عليه السّلام، واسم أمّه يوخابد، أيارخا، وقيل أياذخت، وقيل يوحاند، وقيل بادونا،أما اسم امرأته فهو صفورا بنت شعيب عليه السّلام.

نبي الله ولد في مصر، وكان ذلك بعد ولادة إبراهيم بأربعمائة وخمس وعشرين سنةً، أي ما يُقارب عام 1526م، وقد كانت ولادته في الفترة التي أصدر فيها فرعون قراراً بقتل كلّ من يُولَد لبني إسرائيل من الذكور؛ خوفاً من ضياع ملكه بناءً على الرّويا التي رآها حينها، وقد تربّى عليه السّلام في قصر فرعون، ونشأ في أحضانه، وتربّى بقصر فرعون حتى كلَّفه الله بالنبوّة وأمره بالرّسالة.

خلال مجلس جمع كليم الله موسي عليه السلام مع عدد من وجهاء بني إسرائيل جاءته امرأة وقالت له يا نبي الله ادع لي ربك ان يرزقني بولد صالح يفرح قلبي فدعا سيدنا موسى ربه ان يرزق تلك المرأة طفلا فاجابه الله عز وجل: اني كتبتها عقيم.

سيدنا موسى عليه السلام قال في مجلسه وحوله أيضا مجموعة من العوام :  يقول الله عز وجل:اني كتبتها عقيما وهو القول الذي دفع المرأة لمغادرة مجلس موسي غاضبة كون الله لم يستجب لدعاء نبيه وبل أن هذه المرأة اختفت عن الانظار لمدة ليست بالقصيرة.

ولكن وبعد عام وعادت المرأة فقالت يانبي الله ادعو ربك ان يرزقني بطفل صالح مرة اخرى دعا سيدنا موسى عليه السلام ربه أن يرزقها بولد فقال له عز وجل:إني كتبتها عقيما فكرر نبي الله موسى عليه السلام قوله : يقول الله عز وجل اني كتبتها عقيم.

الموقف اتخذ أبعادا أكثر إثارة بعد عام  إذ رأى سيدنا موسى عليه السلام تلك المرأة وهي تحمل طفلا في ذراعيها فقال لها:من هذا الطفل .. قالت:هو ابني فكلم سيدنا موسى عليه السلام ربه وناجاه متسائلا كيف يكون لهذه المرأة طفل وسبحانك وتعالي  كتبتها عقيم.
الله عز وجل رد عليه كليمه قائلا : كلما قلت " عقيم " هي تقول " رحيم" فطغت" رحمتي" على "قدرتي"."


اضافة تعليق