النباتيون أكثر المعرضين للإصابة بالسكتة الدماغية

السبت، 07 سبتمبر 2019 12:25 م
النباتيون أكثر المعرضين للإصابة بالسكتة الدماغية


كشفت نتائج دراسة أمريكية أن الأشخاص النباتيين، الذين يعتمدون على أنظمة غذائية نباتية فقط، ويكرهون اللحوم، تقل لديهم مخاطر الإصابة بأمراض القلب، لكنهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.


وقال العلماء المشاركون في الدراسة في تقرير نقلته "المجلة الطبية البريطانية"، إن هناك تراجعًا في حالات الإصابة بأمراض القلب بين النباتيين بواقع 10 حالات من كل ألف شخص، وزيادة عدد حالات الإصابة بالسكتة الدماغية بواقع ثلاث حالات من كل ألف شخص، مقارنة بمن يتناولون اللحوم.


وشملت الدراسة التي نشرتها المجلة البريطانية الطبية 48 ألف شخص، والتي أجريت على مدى 18 عاما.


وعلى الرغم من ذلك، لا يمكن إثبات ما إذا كان هذا التأثير يرجع إلى الأنظمة الغذائية المتبعة، أم إلى جانب آخر من أنماط الحياة.


ويقول خبراء الأنظمة الغذائية إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة أفضل لصحة الناس، مهما كان اختيارهم للوجبات الغذائية.


وكان نصف عدد المشاركين، الذين شملتهم الدراسة بين عامي 1993 و 2001، من آكلي اللحوم، وأكثر من 16 ألف شخص من النباتيين، بالإضافة إلى 7500 شخص يصفون أنفسهم بأنهم آكلو الأطعمة البحرية (الأسماك) دون اللحوم.


وكان الباحثون قد طلبوا من المشاركين الحديث عن وجباتهم الغذائية عندما انضموا للدراسة في البداية ومرة أخرى عام 2010، مع الأخذ في الاعتبار السجل الطبي وعادات التدخين والنشاط البدني.

وسجلت الدراسة عموما 2820 حالة إصابة بأمراض القلب التاجية و1072 حالة إصابة بالسكتة الدماغية، من بينها 300 حالة إصابة بالسكتة الدماغية النزيفية، التي تحدث عندما تنفجر الأوعية الدموية الضعيفة ويحدث نزيف داخل المخ.


وأشارت الدراسة إلى أن الإصابة بأمراض القلب التاجية بين آكلي الوجبات البحرية كانت أقل بنسبة 13 في المئة مقارنة بمن يتناولون اللحوم، بينما كانت الإصابة بذلك المرض بين النباتيين أقل بنسبة 22 في المئة.


وسجلت الدراسة زيادة في مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية بين النباتيين بنسبة 20 في المئة، وأشار الباحثون إلى أن ذلك ربما يرتبط بوجود مستويات منخفضة لديهم من فيتامين ب 12، لكن الباحثين قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتأكد من مثل هذه الصلة.


ومن الممكن أيضا ألا يكون لذلك أي علاقة بالأنظمة الغذائية لهؤلاء الأشخاص، وقد يعكس فقط مجرد اختلافات أخرى في حياة الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم.


فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يتناولون اللحوم والألبان والأسماك عادة ما تكون لديهم كمية كافية من فيتامين ب 12، اللازم لصحة الدم والجهاز العصبي.


وقد يعاني النباتيون من نقص في فيتامين ب 12، على الرغم من توافره أيضا في أطعمة مثل حبوب الإفطار المزودة بمقويات، وانتشار مستخلصات الخميرة.


ونظرا لعدم امتصاص الحديد بسهولة من الأطعمة النباتية، يتعين على أولئك الذين يختارون عدم تناول اللحوم التأكد من أنهم يتناولون أطعمة تتضمن الخبز المصنوع من الدقيق الأسمر، والطحين، والفواكه المجففة، والبقوليات.

وأُطلقت دعوة الشهر الماضي تحث النباتيين على ضرورة التأكد من تناول ما يكفي من عنصر غذائي آخر، يعرف باسم "كولين"، وهو عنصر مهم لصحة الدماغ.

اضافة تعليق