Advertisements

وصايا من ذهب.. احرص على واحدة من أربع

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 04:08 م
وصايا من ذهب.. احرص على واحدة من أربع

أربع خصال من السعادة، وأربع من الشقاوة، فأما التي من السعادة: فالمركب الهني.. والزوجة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح.

وأما التي من الشقاوة: فالمركب الصعب، والزوجة السوء، والمسكن الضيق، والجار السوء.

وأربع تعرف بهن الأخوة: الصفح قبل الاستقالة، وتقدم حسن الظن قبل التهمة، ومخرج العذر قبل العتب، وبذل الود قبل المسألة.

وقال الحسن: أربع من كن فيه ألقى الله عليه محبته، ونشر عليه رحمته:  من بر والديه، ورفق بمملوكه،  وكفل اليتيم، وأغاث الضعيف.

وأربع من سنن المرسلين: التعطر، والنكاح، والسواك، والختان.

وينبغي للشريف أن يأنف ألا يأنف من أربع منهن: قيامه عن مجلسه لأبيه، وحديثه ضيفه، وقيامه على فرسه - وإن كان له مائة عبد -، وخدمته العالم ليأخذ من علمه.

وذكر بعض قريش عبد الملك بن مروان، فقال: كان آخذا لأربع، تاركا لأربع: يأخذ بأحسن الحديث إذا حدث، وبأحسن الاستماع إذا حدث، وبأيسر المئونة إذا خولف، وبأحسن البشر إذا لقى، وكان تاركا لمحادثة اللئيم، ومنازعة اللجوج، ومماراةالسفيه، ومصاحبة المأفون - ضعيف الرأي- .

وقال الحسن البصري: لما هبط آدم أوحى الله إليه: أربع فيهن جماع الأمر لك ولولدك من بعدك، أما واحدة فلى، والثانية فلك، وأما الثالثة فبيني وبينك، وأما الرابعة فبينك وبين الناس، أما التي لي: فتعبدني ولا تشرك بي شيئا، وأما التي لك فعملك أجزيكه أفقر ما تكون إليه، وأما التي بيني وبينك: فعليك الدعاء وعلىّ الإجابة، وأما التي بينك وبين الناس فتصاحبهم بما تحب أن يصاحبوك به.

وأربعة تحتاج إلى أربعة: الحسب إلى الأدب، والسرور إلى الأمن، والقرابة إلى المودة، والعقل إلى التجربة.

وأربعة لا بقاء لها: مودة الأشرار، والبيت الذي ليس فيه تقدير، والمال الحرام، والكسب الذي ليس معه تقدير.

أربع من حصل عليها واجتمعت عنده، اجتمع له خير الدنيا والآخرة: امرأة عفيفة، وخدين موافق، ومال واسع، وعمل صالح،.

وقال عبد الله بن عمر: أربع من كن فيه بوئ بهن بيتا في الجنة: شهادة ألا إله إلا الله، وإن أصاب ذنبا استغفر الله، وإن جرت عليه نعمة، قال: الحمد الله، وإن أصابته مصيبة استرجع فقال: إنا الله وإنا إليه راجعون.

وأربع تفسد العقل وتؤثر فيه: الإكثار من أكل البصل، ومن أكل الباقلاء، ومن الجماع، ومن السكر.

ومن تعلق بواحدة من أربع كان من صلحاء قومه: دين يرشده، وعقل يسدده، وحسب يصونه، وحياء يقوده.

وقال عمر بن عبد العزيز: أحب الأشياء إلى الله أربعة: القصد عند الجدة، والعفو عند المقدرة، والحلم عند الغضب، والرفق بعباد الله في كل حال.

وقال المأمون: الناس في تصرفهم ومعايشهم بين أربعة أمور، من لم يكن منها كان عبئا على غيره : الإمارة، والتجارة، والزراعة، والصناعة.

وقيل اجتمعت الحكماء على أربع كلمات، وهي: لا تحملن على قلبك مالا تطيق، ولا تعمل عملا ليس لك فيه منفعة، ولا تثقن بامرأة، ولا تغتر بالمال وإن كثر.

اضافة تعليق