Advertisements

هل المنصب يغير النفوس؟.. من أذلوني بالأمس أعاملهم اليوم بالمثل

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 02:17 م
هل تفقدنا الماديات والمناصب آدميتنا


بعد تفوقي في دراستي، ووصولي لمنصب مهم، أصبح من كان يحتقرني زمان ويقلل من احترامي أمام الناس أصبح يضرب لي تعظيم سلام، وبصراحة الأمر راق لي خاصة مع من آذوني نفسيًا فاستغللت ما وصلت إليه، وكما كانوا يذلونني مقابل خدمة أصبحت أتعامل معه بنفس الأسلوب السيئ، لكني غير سعيد بما وصلت إليه شخصيتي؟

(ع.م)

تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

الماديات للأسف شوهت معالم المجتمع وسماتنا الإنسانية، فأصبح لكل خطوة وموقف ثمن، تجرد الإنسان من إنسانيته وأصبحت قيمته في منفعته أو المصلحة التي تأتي من خلاله فقط.

تغير المجتمع والمتعارف عليه، وسلوك البعض السيئ ليس بمبرر أن يفقد الإنسان جوهره، ويجعل من نفسه سلعة يتحكم فيها الناس، ويحددون ثمنها وموعد شرائها وموعد الاستغناء عنها.

فإذا أخطأت وسمحت للغير بالتحكم في حياتك، وتحديد أحقيتك في الاحترام والتقدير عليك أن تعيد تقييم الوضع سريعًا، وتضع حدود خاصة لا يمكن لأحد أن يتخطاها لتستعيد حقك الآدمي، حاول أن تساعد الغير ولا تتعامل بنفس الأسلوب الذي أحزنك قديمًا، اتق الله وسر على سنة نبيه.


اضافة تعليق