مشروعية إداء صلاة الجمعة بإمام لم يقم بالخطبة؟ هذا رد مجمع البحوث

بقلم | adel | الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 04:25 م


السؤال

ما حكم صلاة الجمعة بخطيب ألقى الخطبة وآخر أمّ الناس في الصلاة بدون عذر ؟
الجواب


لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية تلقي هذا التساؤل ورد عليه علي صفحته علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "حيث أشارت إلي أن  جمهور العلماء ذهب إلى استحباب أن يتولى الصلاة من يتولى الخطبة وليس ذلك بواجب؛ لأن السنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يخطب بالناس ويصلي بهم،

اللجنة أشارت في فتواها إلي أن المالكية ذهبوا إلى أنه لا يجوز أن يتولى الصلاة غير الخطيب إلا لعذر. وعلى قول الجمهور؛ فالصلاة صحيحة إن شاء الله وإن كان بغير عذر، شريطة أن يكون قد حضر الخطبة أو جزءا منها.

ومضت للقول : ذهب الكاساني الحنفي في البدائع:" ولو أحدث الإمام بعد الخطبة قبل الشروع في الصلاة فقدم رجلا يصلي بالناس إن كان ممن شهد الخطبة أو شيئا منها جاز، وإن لم يشهد شيئا من الخطبة لم يجز"..






موضوعات ذات صلة