Advertisements

صديقتي سبب كراهيتي لنفسي.. ماذا أفعل؟

السبت، 21 سبتمبر 2019 12:09 م
كيف يصل حب الأصدقاء الإنسان لكره الذات


صديقتي كلما تشاجرنا أو اختلفنا في وجهات النظر تتجنبني ولا تتحدث معي إلا إذا دخلت وكلمتها شات على "فيسبوك"، تمتنع عن "اللايكات" و"الشير" ولا ترد علي تعليقاتي، وهو ما يحرجني جدًا أمام الناس ويزيد من حزني منها، لأنها تتعمد الإساءة إلي أمامهم، وللأسف ذلك يؤثر على نفسيتي بالسلب، ويتوقف شعوري بكل ما هو مفرح حولي، فأنا أحبها فعلًا ولا يمكنني الحياة والفرح بدونها، لكنها أوصلتني لأسأل نفسي: هل أنا أستحق حبها ووجودها، أم أنني سيئة ولا أستحق شيئًا حتى كرهت نفسي، وكرهت كل شيء في حياتي؟
 (ن. ج)

تجيب الدكتور وسام عزت، الاستشارية الاجتماعية والنفسية:

تصديق الإنسان بأنه يستحق الحب والتقدير بدون مقابل شيء عظيم، فعليك أن تتجنبي استنباط شعورك من قبول حولك، فقيمتك لن ولم تحسب من إعجاب أو "شير" أو حتى كلام مزوق ومعسول.


احذري أن ترهني سعادتك بوجود الناس في حياتك وتعبيرهم عن حبهم لك، فالسعادة ما هي إلا قرار ينبع من الداخل، إذا ربطت سعادتك بشخص أو موقف أو مهنة أو مادة ما، فإنه حتما ستزول وستقهرين حزنًا.

وتأكدي أنك تستحقين الحب والتقدير، دائمًا وأبدًا، كوني أنت بكل ما فيك من عيوب ونواقص، من يحبك بجد ومهتم بوجودك في حياته لن يكسرك أو يشعرك بقصورك أو عجزك، لدرجة كره النفس كما أوضحت في استشارتك.














اضافة تعليق