من أعبد الناس.. وأعلمهم.. وأفضلهم؟.. النبي يجيبك

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019 10:41 ص
أجوبة العاقل.. رجع لقمان فسأل عن أهله فوجدهم فارقوا الحياة



قال الله تعالى: "إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب"، أي عقل قاله ابن عباس.

والعقل مشتق من عقال الناقة، فكما أن العقال يمنع الناقة من الذهاب كذلك العقل يمنع صاحبه من المهالك.

ودخل عمر وأبو هريرة وأبي بن كعب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا نبي الله من أعبد الناس؟، قال العاقل، قالوا من أعلم الناس؟، قال العاقل، قالوا من أفضل الناس؟، قال العاقل، قالوا يا رسول الله ليس العاقل الذي تمت مروءته وظهرت فصاحته وجاد كفه؟، قال وإن كل ذلك لمتاع الحياة الدنيا العاقل المتقي الذي يتقي الله ومعاصيه.

وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الرجل ليكون من أهل الصلاة والصيام والحج والجهاد فلا يجري إلا على قدر عقله.

 وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  لكل شيء آلة وآلة المؤمن العقل ولكل شيء مطية ومطية المؤمن العقل ولكل شيء دعامة ودعامة المؤمن العقل ولكل شيء غاية وغاية المؤمن العقل ولكل أهل قوم راع وراعي العابدين العقل ولكل تاجر بضاعة وبضاعة المجتهدين العقل ولكل أهل بيت قيم وقيم بيوت الصديقين العقل ولكل خراب عمارة وعمارة الآخرة العقل.

قال قتادة الرجال ثلاثة : رجل وهو العاقل ونصف رجل وهو من لا عقل له ولكن يشاور العقلاء ورجل لا شيء وهو من لا عقل له ولا يشاور العقلاء.

 وقال النووي في بستان العارفين : خير المواهب العقل وشر المصائب الجهل.

وقال على رضي الله عنه:  خلق الله العقل من نور مكنون فجعل العلم نفسه والفهم روحه والزهد رأسه والحياة عينيه والحكمة لسانه والخير سمعه والرأفة قلبه والرحمة صدره والصبر بطنه ثم قيل له تكلم فقال الحمد لله الذي أذل كل شيء لعزته فقال وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أعز علي منك ولأسكنك في أحب الخلق إليّ.

 وعن ابن عباس رضي الله عنهما: لما خلق الله العقل قال له أدبر فأدبر ثم قال له أقبل فأقبل فقال وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أحسن منك لأركبنك في أحب الخلق إليّ فبك آخذ وبك أعطي وبك أعطي فترى العاقل محبوبا إلى الناس وإن لم يعمل خيرا معهم.

 ولما خلق الله الجهل قال له:  أدبر فأدبر ثم قال له أدبر فأقبل فقال وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أبغض إلي منك ولأركبنك إلا في أبغض الخلق إلي فترى الجاهل مبغوضًا إلى الناس وإن لم يعمل معهم شرًا.

وقالت عائشة رضي الله عنها يا نبي الله: بم يتفاضل الناس في الدنيا قال بالعقل قالت في الآخرة قال بالعقل.

قيل لابن المبارك: ما خير ما أعطي الرجل :  قال العقل قيل فإن لم يكن قال فأدب حسن قال فإن لم يكن قال فصمت طويل قيل فإن لم يكن قال فأخ صالح يستشيره قيل فإن لم يكن قال فموت عاجل.

 وفي الحديث: ما خاب من استخار ولا ندم من استشار.

وصلاة الاستخارة سنة يقرأ في الأولى بعد الفاتحة قل يا أيها الكافرون وفي الثانية الإخلاص.

 وقدم لقمان عليه السلام من سفر فلقيه غلامه فقال ما فعل أبي قال مات قال ملكت أمري قال ما فعلت أمي قال ماتت قال ذهب همي قالت ما فعلت امرأتي قال ماتت قال جدد فراشي قال فما فعلت أختي قال ماتت قال سترت عورتي قال ما فعل أخي قال مات مال انقطع ظهري.

 وقال قتادة: أعظم المصائب مصيبة الدين وموت الأب قصم الظهر وموت الولد صدع في الفؤاد وموت الأخ قص الجناح .

اضافة تعليق