Advertisements

لمواجهة ظاهرة مشاهدة الأطفال للأفلام الإباحية.. هذا هو الحل

الأحد، 29 سبتمبر 2019 10:02 م
الأطفال-والمشاهد-الاباحية

انتشرت في السنوات الخيرة زيادة إقبال الاطفال على مشاهدة المواد الإباحية، والتي كانت في معظم الأحيان تقع أمامهم وتقترحها مواقع البحث دون قصد منهم.

ومع الوقت أمسى هذا الخطر يتفاقم مع غياب الدور الرقابي وقلة الوازع الديني وعدم وجود قيود على المستوى الرسمي وعلى مستوى الأسرة.

فقد كشف استطلاع جديد عن ارتفاع نسبة مشاهدة المواد الإباحية من الأطفال دون السابعة.

ووفقًا للمجلس البريطاني لتصنيف الأفلام (BBFC)، فقد يعثر الأطفال دون سن السابعة على المواد الإباحية أثناء تصفحهم للويب عن طريق الخطأ.
وبحسب دراسة استقصائية لموقع ميرور، فإن 51٪ من الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و13 عامًا أفادوا بأنهم شاهدوا الإباحية فى مرحلة ما، وزاد ذلك إلى 66٪ بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14-15 سنة.

على الجانب الآخر، زاد تخوف الفتيات اللائي أبدين استياءهن من الصبيان صغار السن، الذين يحاولون تقليد ما يشاهدونه مع أي بنت ودون تفكير.

وفي هذا الاتجاه، حذر خبراء ورجال دين من خطورة مشاهدة الأفلام الإباحية على نفسية الأطفال ودينهم لما تمثله من ضرر على الأخلاق فضلا على آثاره السلبية على نفسية الشخص وانفعالاته وتركيزه.

يذكر أن هناك جهودًا كبيرة بذلت للحد من تنامي هذه الظاهرة على كل المستويات بذلها فريق واعي للقضاء على الإباحية بكل صورها وقد أثمرت هذه الجهود نتائج رائعة وتعافي الكثيرون من هذا الداء العضال.

وفي السياق ذاته ينصح الخبراء ورجال الدين في سبيل القضاء على هذه المشكلات باتباع هذه الخطوات:

-استشعار مراقبة الله تعالى.

اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء وخاصة في جوف الليل.

-التصدق إن ضعفت نفسك واخطات.

-الرفقة الصالحة.

-شغل الوقت بما هو نافع من الأعمال كالرياضة والقراءة.

-البعد عن الرفقة الفاسدة.

 

اضافة تعليق