Advertisements

الإمام الشافعي وأعرابي : في هذه الحالة يكون العبد راضيا عن ربه

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019 09:36 م
الإمام الشافعي
رضا العبد عن ربه كيف يتم ؟

الإمام الشافعي رحمه الله هو أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ ..ثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي، ومؤسس علم أصول الفقه، وهو أيضاً إمام في علم التفسير وعلم الحديث،

الشافعي عمل قاضياً فعُرف بالعدل والذكاء. وإضافةً إلى العلوم الدينية، وكان  فصيحاً شاعراً، ورامياً ماهراً، ورحّالاً مسافراً. أكثرَ العلماءُ من الثناء عليه، حتى قال فيه الإمام أحمد: "كان الشافعي كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس"، وقيل أنه هو إمامُ قريش الذي ذكره النبي محمد بقوله: "عالم قريش يملأ الأرض علماً".

في غزة بفلسطين ولد الشافعي عام 150 هـ، وانتقلت به أمُّه إلى مكة وعمره سنتان، فحفظ القرآن الكريم وهو ابن سبع سنين، وحفظ الموطأ وهو ابن عشر سنين، ثم أخذ يطلب العلم في مكة حتى أُذن له بالفتيا وهو فتىً دون عشرين سنة.
وبعدها هاجر الشافعي إلى المدينة المنورة طلباً للعلم عند الإمام مالك بن أنس، ثم ارتحل إلى اليمن وعمل فيها، ثم ارتحل إلى بغداد سنة 184 هـ، فطلب العلم فيها عند القاضي محمد بن الحسن الشيباني، وأخذ يدرس المذهب الحنفي، وبذلك اجتمع له فقه الحجاز "المذهب المالكي" وفقه العراق "المذهب الحنفي".
بعد سنوات عاد الشافعي إلى مكة وأقام فيها تسع سنوات تقريباً، وأخذ يُلقي دروسه في الحرم المكي، ثم سافر إلى بغداد للمرة الثانية، فقدِمها سنة 195 هـ، وقام بتأليف كتاب الرسالة الذي وضع به الأساسَ لعلم أصول الفقه، ثم سافر إلى مصر سنة 199 هـ.

وفي مصر، أعاد الشافعي تصنيف كتاب الرسالة الذي كتبه للمرة الأولى في بغداد، كما أخذ ينشر مذهبه الجديد، ويجادل مخالفيه، ويعلِّم طلابَ العلم، حتى توفي في مصر سنة 204 هـ.

وذات صباح كان  الإمام ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻣﺎﺷﻴﺎً ﻓﺈﺫﺍ بأعرابي ﻳﺴﺒﻘﻪ ﻳﻨﺎﺟﻲ ﺭﺑﻪ ﻭﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎﺭﺏ ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﺭﺍﺽ ﻋﻨﻲ ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ : ﻳﺎ ﺭﺟﻞ ، ﻭﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﺭﺍﺽٍ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺿﻰ ﻋﻨﻚ؟

الأعرابي خاطب إمام أهل السنة والجماعة ﻛﻴﻒ ﺃﺭﺿﻰ ﻋﻦ ﺭﺑﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺭﺿﺎﻩ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺳﺮﻭﺭﻙ ﺑﺎﻟﻨﻘﻤﺔ ﻛﺴﺮﻭﺭﻙ ﺑﺎﻟﻨﻌﻤﺔ ،، ﻓﻘﺪ ﺭﺿﻴﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻐﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺩﻭﻧﻚ ﺑﺎﺑﺎ ﺗﻄﻠﺒﻪ ﻓﻼ‌ ﺗﺠﺰﻉ ﻭ ﻻ‌ﺗﻌﺘﺮﺽ ، ﻓﻠﺮﺑﻤﺎ ﺍﻟﺨﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﻏﻠﻘﻪ ،

الإمام الشافعي تابع قائلا :ﻟﻜﻦ ﺛﻖ ﺃﻥ ﺑﺎﺑﺎ ﺁﺧﺮ ﺳﻴﻔﺘﺢ ﻟﻚ ﻳﻨﺴﻴﻚ ﻫﻤّـ ﺍﻷ‌ﻭﻝ  ﻓَﺈﻥَّ ﻣَﻊَ ﺍﻟﻌُﺴْﺮِ ﻳُﺴْﺮﺍً * ﺇﻥَّ ﻣَﻊَ ﺍﻟﻌُﺴْﺮِ ﻳُﺴْﺮﺍً" ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﺡ ﻭﻭﻗﺘﻬﺎ ﺳﺘﺪﺭﻙ ﻣﻌﻨﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ﻳُﺪَﺑِّﺮُ ﺍﻷ‌َﻣْﺮَ""


"

اضافة تعليق