Advertisements

احذر الظلم.. فإن عاقبته وخيمة

الأربعاء، 02 أكتوبر 2019 10:16 ص
افرح أنك لست الظالم


يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَمَن كَفَرَفَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ ۚ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَىٰ عَذَابٍ غَلِيظٍ».

هناك أناس يظلمون لكنك تراهم يعيشون حياتهم في سعادة، غير متكرثينبظلمهم هذا على الإطلاق، فتتعجب أو تسأل نفسك كيف ذلك؟.. لابد هنا أن تدرك تمامًا أن العدل والحق مكتوب عند رب العزة سبحانه وتعالى.

لكن موعد الحساب ليس في الدنيا وحتى لو ظهر لك علامات استرداد حقوق .. فتيقن أيضًا أن موعد الحساب ليس الآن.. ذلك أن الحساب الأعظم يكونيوم القيامة.. فلا تنتظر حتى يحين هذا الوقت، لتثق في عدل الله عز وجل، وإنما عليك أن تثق من الآن في هذا الأمر تمامًا، حتى يطمأن قلبك ويرتاح.

لا تنخدع بمتعة الظالم في الدنيا، فالمولى يقول: «نمتعهم قليلاً ثم نضطرهم إلى عذاب غليظ ».. بالفعل متاع قليللأن الدنيا أقل وأقصر وأصغر مما نتخيل .. العمر فعلاً لحظة، فلا تحزن ولا تقهر نفسك حينما تتعرض لظلم ما.. لكن افرح أنك لست الظالم.

لذا عزيزي المسلم لا تتعجل انتقام الله عز وجل منالظالمين، إنما يمهلهم ليوم تشخص فيه القلوب والأبصار، وكم من أناس قد أسرفوا في الظلم والطغيان فكانت نهايتهم إلى الهلاك.

وفي ذلك يقول ربنا سبحانه وتعالى:« وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ فَلَمَّا أَحَسُّوابَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ قَالُوا يَاوَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ» (الأنبياء:11).

كما روى البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته».

قال: ثم قرأ قوله تعالى: « وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ » (هود: 102)، فيأتي يوم القيامة وينادي رب العزة أين الجبابرة،أين الأكاسرة، أين القياصرة؟ وأين الفراعنة؟، أين الطغاة؟، وأين الطواغيت؟، أين عاد؟، وأين ثمود؟، وأين قوم نوح؟، وأين قوم لوط؟، يقول عز وجل: «فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْمَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ » (العنكبوت: 40).

اضافة تعليق