8 وصايا ذهبية من الأزهر للخريجين الإندونيسيين يوم تكريمهم .. هذه أبرزها

الخميس، 03 أكتوبر 2019 08:02 م
71153482_2378078915784976_829057786254983168_n
حفل تكريم الخريجيين الاندونيسيين بالأزهر

الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير محمد عيّاد شارك اليوم الخميس في احتفالات سفارة اندونيسيا بتكريم الخريجين والخريجات من دولة اندونيسيا وبعض الدول الأخرى، بحضور السفير الاندونيسي وعدد من قيادات الأزهر الشريف والسفارة الإندونيسية.

الدكتور عياد نقل في بداية كلمته إن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب- تحية شيخ الأزهر للخريجيين الاندونيسيين ، مؤكدًا أن تلك الاحتفالية إحدى نتائج الاهتمام بالطلاب الوافدين من جميع دول العالم، ودعمهم علميًا وفكريًا ليكونوا سفراء للأزهر في بلادهم، قادرين على حمل منهج الوسطية ونشر صحيح الدين في العالم كله، وتأكيدا لدور الأزهر الشريف في نشر العلم والتسامح في العالم كله.

الدكتور عياد تابع قائلا إن الطلاب الإندونيسيين لهم مكانة خاصة في قلوب رجال الأزهر الشريف لاهتمامهم الكبير بتحصيل العلوم العقلية والشرعية وانضباطهم في طلب العلم، وخصوصا في تلك المرحلة الراهنة التي تستوجب منا مزيدًا من الإصرار والتحدي وفتح آفاق أوسع على العالم والتعاون المثمر والبنّاء وأخذ العلم من علماء ثقات لإغلاق كل الوسائل والطرق أمام دعاة العلم ومن ينشرون المفاهيم الخاطئة بين الناس.

الأمين العام أشار خلال كلمته كذلك إلى إنه لمس مكانة الأزهر الشريف الكبيرة في قلوب الإندونيسيين، وذلك أثناء زيارات فضيلة الإمام الأكبر لدولة اندونيسيا، وما يحدث من مظاهر الحب والاحترام والتقدير الذي يظهر الطلاب الوافدون في التعامل مع رجال الأزهر الشريف.

كما وجّه الأمين العام للطلاب عدة رسائل أهمها ضرورة المحافظة على التعاليم الإسلامية السمحة، والتزام الوسطية والاعتدال،

نصائح الأزهر للطلاب الاندونيسيين علي لسان الإمين العام لمجمع البحوث الإسلامية تضمنت ضرورة البعد عن الخلاف والمجادلات التي ليس من ورائها فائدة، والاستمرار في طلب العلم ونشره، والمحافظة على عقيدة أهل السنة والجماعة والعمل على التمسك بها ونشرها، والدعوة إلى الله عز وجل باللين والموعظة الحسنة، والتأكيد على ضرورة التعايش السلمي.

 

اضافة تعليق