Advertisements

دراسة تكشف تأثير "يوتيوب" على الأطفال ونشاطهم اليومي

الخميس، 10 أكتوبر 2019 01:21 ص
يوتيوب
بعض الأطفال يقضون وقتاً طويلاً على يوتيوب مما يؤثر على نشاطهم الاجتماعي والبدني

دراسة اكاديمية كويتية حديثة كشفت أن أولياء الأمور يواجهون سلبيات كثيرة عند تعامل أطفالهم مع التكنولوجيا الالكترونية الحديثة، منها الخوف من قضاء الطفل وقتاً طويلاً أمام الشاشة وإهدار الوقت، وعزل الطفل عن التواصل الاجتماعي مع محيطه، إضافة إلى ضعف قدرتهم على تنظيم نوم الأبناء.

الدراسة، التي أجرتها أستاذة الطفولة بكلية التربية في جامعة الكويت، د. ليلى الخياط، على عينة من 286 ولي أمر، أكدت أن الأطفال الذكور أكثر تعرضاً لسلبيات اليوتيوب من الإناث.

ويرى أولياء الأمور أن لمشاهدة اليوتيوب دوراً سلبياً في تغيير القيم الاجتماعية للطفل، حيث ينشغل الطفل لفترات طويلة، ويؤثر سلباً في قيمة تنظيم الوقت، وغيرها من القيم التي يرغب الآباء بغرسها في الأبناء. وأكدت الدراسة ان هناك آثارا ايجابية وسلبية للتكنولوجيا في الأطفال، حيث تظهر بعض الايجابيات من مشاهدة الطفل لليوتيوب، كمساعدته على تعلم معلومات جديدة والبحث عنها، والتعرف على ثقافة المجتمع والثقافات الأخرى.

الدراسة أوصت بضرورة اهتمام وزارتي التربية والاعلام بمحتوى برامج اليوتيوب ودعمها وتطويرها، لتسهم في نشر القيم الاجتماعية التي تعزز النمو الاجتماعي والنفسي، إضافة إلى اقرار مادة للتربية الاعلامية تدرس منذ مرحلة رياض الأطفال حتى المرحلة الثانوية للتوعية باستخدام التكنولوجيا.

الدراسة شددت على أهمية تشجيع الأطفال على الحركة واللعب والتوازن في استخدام التكنولوجيا، لارتباطها بزيادة وزن الطفل وزيادة ميله إلى الكسل، إضافة إلى توعية الأسر بالإيجابيات التي يمكن الاستفادة منها خلال استخدام اليوتيوب.

اضافة تعليق