زوجي يتيم الأب ووالدته تطلب منه تطليقي ونحن منسجمان ومتحابان.. ما العمل؟

ناهد إمام الأربعاء، 16 أكتوبر 2019 09:19 م
11201829204838973946632

أنا متزوجة منذ أسبوعين فقط، وأحب زوجي ويحبني، والمشكلة أنه بعد حفل الزواج وقعت خصومة بين والدتي وعائلة زوجي، والآن فوجئت بوالدة زوجي – وهو يتيم الأب والأخ لثلاثة بنات- تطلب منه أن يطلقني، وهي مصرة على ذلك على الرغم من كل محاولاته المضنية معها للتفاهم، فهل يجب عليه طاعتها أم ماذا نفعل؟

هند – مصر

الرد:

مرحبًا بك عزيزتي هند ..
أقدر مشاعرك المتألمة لما أنت وزوجك فيه من مأزق، وأرجو أن تجدي عبر السطور التالية ما يطمئن قلبك .

لا أعرف طبيعة شخصية والدة زوجك، ولا طبيعة علاقتها بزوجك(ابنها)، ولكن ما يبدو بين السطور يشير إلى اضطراب ما يجعل الأم تؤذي ابنها بشكل صارخ هكذا، فهي بالطبع تدرك مدى الانسجام والحب بينكما، والرغبة في الاستمرار في حياة زوجية طيبة ومستقرة، ومع ذلك تطلب منه هدم ذلك كله بدون أي تعاطف.

فللأسف يا عزيزتي تنتج في بعض الحالات وبسبب وفاة الأب أو الطلاق،  ووجود ابن واحد " ذكر" فينتاب الأم  مشاعر من الامتلاك له، وربما تدفعه دفعًا للقيام بدور الزوج والأب  المفقود، وهو نوع من العلاقات السامة، وبالطبع يتأذى الإبن حيث يلبس دورًا ليس دوره،  وما لذلك من تداعيات نفسية  مرضية ، ثم يمتد الأمر لما بعد ذلك عندما يصبح رجلًا زوجًا وهكذا.

إن افتقاد أم زوجك للتعاطف مع مشاعر ابنها ورغبته في استمرار الزيجة، وتكدير صفو حياته كـ"عريس " بسبب سبب ظاهري وهو مشادة وخصومة مع أهلك هو أمر يدعو للأسف، وهو كما ذكرت لك يشير لخلل ما أو اضطراب ما في الشخصية والعلاقة مع ابنها،  وعدم قدرتها  على الفصل بين مشكلتها مع أهلك، وبين حياة ابنها  شيء يدعو للشفقة .

إن زوجك يا عزيزتي "رجل" وانسان بالغ عاقل راشد، وينبغي أن يتصرف وفق ذلك كله، والزواج مسئولية،  وقرار مصيري ، وميثاق غليظ،  يخص طرفيه فقط، ولا ينبغي أن يكون في مهب رياح الغضب، والانتقام، أو الأهواء، ولا استغلال سلطة ولا عاطفة.

على زوجك أن يتصرف برجولة لا تتعارض مع لغة الاحترام لوالدته، ليطيب خاطرها بعيدًا عن التطليق، ليحاول ارضاءها بعيدًا عن قبول  تدخل صارخ في حياته هكذا، وسيحتاج ذلك كله لذكاء، وحيلة، واصرار على وضع "حدود" يحترمها الجميع لحياته .

سيكون ذلك صعبًا بالطبع لكنه اجراء لابد منه لبداية جديدة لزوجك في علاقته بوالدته كشخصية متزنة وجديدة كرجل، وكزوج يتحمل مسئولية قراره.
أما الشرع يا عزيزتي فلا طاعة للوالدين سوى في المعروف، وما يرضي الله، ولا طاعة في ظلم .

اضافة تعليق