تشعر بالجوع دائما.. إليك بعض النصائح

محمد جمال حليم السبت، 19 أكتوبر 2019 08:31 م
جعان

يؤدي الشعور الدائم بالجوع والحاجة المستمرة للطعام إلى زيادة الرغبة في التناول وهو ما قد يصيب فاعله بأمراض خطيرة.

ولهذا ينصح الأطباء بعدم تصديق النفس للوهلة الأولى والاستجابة لمطالبها حتى تتأكد فعلا من حاجتك للطعام.

وعن علامات الجوع الحقيقي، يؤكد خبراء التغذية بأنه الذي يجعل الشخص غير مستقر مع قلة التركيز والشعور بالغثيان والصداع ومن ثم يقل نشاطه.

ولكي لا يصل الشخص لهذه الحالة فينبغي المحافظة على غذائه بالقدر الذي يحفظ له حالته مستقرة، بألا يقل عدد السعرات المستهلكة له يوميًا عن 1200 سعر حراري.

وعن تأثير الجوع والرغبة الدائمة للطعام، يوضح الأطباء أنه ليس في كل الحالات مؤذيا بل قد يكون ضرورة صحية لها أسبابها الوجيهة، ومنها:

-الاكتئاب والرتابة: أحيانًا كثيرًا ما تظهر هذه العلاقة الطردية بين الاكتئاب والملل والرغبة الملحة في تناول الطعام، ويرجعها الخبراء لاستهلاك قدر كبير من الطاقة المخزنة داخل الجسم فيشعر صاحبه بالمزيد من الطعام لتعويض الطاقة المهدرة سواء في التفكير أو الرتابة.

-المجهود الزائد: عندما يبذل الشخص جهدا مضاعفا فغنه بذلك يحرق ما بداخله من سعرات حرارة فيشعر بالإجهاد و لا يعوض هذا إلا مزيد من الطعام ليكتسب سعرات حرارة زائدة تكفيه لمواصلة عمله.

-الضغوط النفسية هي الأخرى واحدة من العوامل التي تلجا الشخص لتناول المزيد من الطعام وإلا شعر بالغثيان والصداع.

- تناول وجبات غير صحية ولا تحتوي على القدر اللازم للجسم من السعرات الحرارية يجعل الإنسان يجوع سريعا ويقل جهد لأقل عمل؛ لذا  ينصح الخبراء بتناول الأطعمة التي تقلل الشعور بالجوع وتمد الجسم بالطاقة مثل الأطعمة المحتوية على البروتينات كاللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى الأغذية الغنية بالألياف، مثل: الفواكه والخضراوات، والبقوليات.

-أيضًا بعض الأدوية تعزز الشعور بالجوع لأنها تحرق الدهون، ولا يوصي باستخدامها إلا بعد استشارة طبيب.

-الحمل من الأسباب الطبيعية للشعور بالجوع كون الجسم يحتاج لقدر زائد عن الطبيعي لنمو الطفل.


أما غير ذلك من الأسباب فقد تكون خطيرة على صحة الإنسان لن تناول قدر كبير من الطعام وخاصة الأغذية الخارجية المشبعة بالدهون تؤذي المعدة وتقلل من الجهد وتضر الجسم بصفة عامة.
لذا ينصح الأطباء بالأغذية الصحية وعدم تناول أدوية لحرق الدهون إلا باستشارة طبيبة، كما يلزم البعد عن أسباب القلق والتوتر والضغوط النفسية ليحيا الجسم بحالة طبيبة ومن ثم يكون استهلاكه على قدر حاجته.  

اضافة تعليق