صاحبة القلب الأبيض والظل الخفيف.. أول من تزوجها النبي بعد السيدة خديجة

الأربعاء، 23 أكتوبر 2019 10:14 ص
من هن زوجات الرسول



السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها هي واحدة من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان زواجها من الرسول عليه الصلاة والسلام  بعد السيدة خديجة رضي الله عنها وقبل السيدة عائشة رضي الله عنها .

نسبها:
هي سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

ووالدتها اسمها الشموس بنت قيس بن عمرو بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بنكهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ، وكانت والدتها شموس هي ابنة خال عبد المطلب.

تزوجت السيدة سودة رضي الله عنها من ابن عمها واسمه كان السكران بن عمرو ، ذلك قبل إسلامها ، ولما أسلمت أسلم زوجها معها وهاجروا سويًا إلى الحبشة ، وقد عانت السيدة سودة رضي الله عنها في رحلتها إلى الحبشة في الذهاب والعودة ، إلى أن توفى زوجها السكران وتركها وحيدة لا عون لها ولا عائل .

كان زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم ، بعد وفاة السيدة خديجة رضي الله عنها بثلاث سنوات وذلك عندما عرضت عليه خولة بنت حكيم الزواج فقالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا تزوج ؟ ، فقال لها رسول الله ومن ؟ .

فقالت له : إن شئت بكرًا وإن شئت ثيبًا ، فقال : ومن البكر ، فقالت : عائشة بنت حبيبك أبا بكر ، فقال لها : ومن الثيب ، فقالت : سودة بنت زمعة بن قيس ، قد آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه ، فقال النبي عن عائشة أنها مازالت صغيرة ويريد من تستطيع أن تدبر أموره وترعى ابنتة فاطمة .

فذهبت خولة بنت حكيم إلى سودة بنت زمعة وقالت لها : أي سودة ، ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة ، فقالت لها : وماذاك ، فقالت : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبك عليه ، فقالت سودة : وددت ، ادخلي على أبي فاذكري له ذلك .

فدخلت خولة على أبيها وكان رجلًا طاعن في السن فقامت بتحيته وقالت : إن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب أرسلني أخطب عليه سودة ، فقال : كفء كريم ، فماذا تقول صاحبته ، فقالت له أنها تريد ذلك ، فسأل ابنته قائلًا : أي سودة ، زعمت هذه أن محمد بن عبدالله بن عبد المطلب أرسل يخطبك ، وهو كفء كريم ، أفتحبين أن أزوجكه ، فقالت نعم .


كانت السيدة سودة رضي الله عنها شديدة الإيثار وراضية النفس ، فعندما تمت الهجرة إلى المدينة ومن بعدها تزوج الرسول من السيدة عائشة بنت أبي بكر ، أفسحت سودة المجال للعروس الجديد وقامت بإرضائها وخدمتها والسهر على راحتها ، حتى قام الرسول بالفصل بينهم وجعل لكل زوجة بيت خاص بها .

أحبتها السيدة عائشة رضي الله عنها حبًا كثيرًا ، فكانت تثني عليها في حياتها وحتى مماتها ، حيث توفت في سنة 54 من الهجرة بالمدينة المنورة في زمن خلافة معاوية .

وحينما نطالع سيرتها العطرة، نراها سيدةً جمعت من الشمائل أكرمها، ومن الخصال أنبلها، وقد ضمَّتْ إلى ذلك لطافةً في المعشر، ودعابةً في الروح؛ مما جعلها تنجح في إذكاء السعادة والبهجة في قلبِ النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ ومن قبيل ذلك ما أورده الإمام ابن سعد في "الطبقات" أنها صلَّت خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذات مرَّة في تهجُّده، فثقلت عليها الصلاة، فلما أصبحت قالت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: صليتُ خلفك البارحة، فركعتَ بي حتى أمسكتُ بأنفي؛ مخافة أن يقطر الدم، فضحك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكانت تضحكه الأحيان بالشيء.

وبمثل هذا الشعور كان زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعاملْنها، ويتحيَّنَّ الفرصة للمزاح معها ومداعبتها، حتى إن السيدة حفصة والسيدة عائشة أرادتا أن توهمانها أن الدَّجال قد خرج، فأصابها الذُّعر من ذلك، وسارعت للاختباء في بيتٍ كانوا يوقدون فيه، وضحكت حفصةُ وعائشةُ من تصرُّفها، ولما جاء رسول الله ورآهما تضحكان قال لهما: «ما شأنكما؟»، فأخبرتاه بما كان من أمر سودة، فذهب إليها، وما إن رأته حتى هتفت: يا رسول الله، أَخَرَجَ الدَّجال؟ فقال: «لا، وكأنْ قد خَرج»، فاطمأنَّت وخرجت من البيت، وجعلت تنفض عنها بيضُ العنكبوت.

ومن مزاياها عليها السلام أنها كانت معطاءة تكثر من الصدقة، حتى إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث إليها بغِرارة -وهو وعاء تُوضع فيه الأطعمة- من دراهم، فقالت: ما هذه؟ قالوا: دراهم، قالت: في غرارة مثل التَّمر؟ ففرقتها بين المساكين.

وهي التي وهبت يومها للسيدة عائشة رضي الله عنها رعايةً لقلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ ففي "صحيح البخاري" أن السيدة سودة بنت زمعة وهبت يومها وليلتها لعائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، تبتغي بذلك رضا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وفي "صحيح مسلم" عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: "مَا رَأَيْتُ امْرَأَةً أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَكُونَ فِي مِسْلَاخِهَا -أي جلدها- مِنْ سَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ، مِنِ امْرَأَةٍ فِيهَا حِدَّةٌ"؛ ومعناه تَمنَّت أن تكونَ في مثل هدْيها وطريقتها، ولم تُرد عائشة عيبَ سودة بذلك، بل وصفتها بقوة النفس، وجودة القريحة؛ وهي الحدة- قَالَتْ: "فَلَمَّا كَبِرَتْ، جَعَلَتْ يَوْمَهَا مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ لِعَائِشَة، َقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، قَدْ جَعَلْتُ يَوْمِي مِنْكَ لِعَائِشَةَ، فَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وَسَلَّمَ، يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ يَوْمَيْنِ، يَوْمَهَا وَيَوْمَ سَوْدَةَ".


وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "خَشِيَتْ سَوْدَةُ أَنْ يُطَلِّقَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: اجْعَلْ يَوْمِي لِعَائِشَةَ، فَفَعَلَ".

ولما حجَّت نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم في عهد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم تحجّ معهم، وقالت: قد حججت واعتمرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأنا أقعد في بيتي كما أمرني الله، وظلَّت كذلك حتى توفيت في شوال سنة أربع وخمسين بالمدينة، في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه بعد أن أوصت ببيتها لعائشة. أسكنهنَّ الله فسيح جنّاته.


اضافة تعليق