التنكيس في قراءة القرآن.. تعرف على صوره وأحكامه

بقلم | محمد جمال | الخميس 24 اكتوبر 2019 - 09:57 م
التنكيس هو قلب الشيء على وضعه الأصلي فيقدم المؤخر، ويؤخر المقدم، ونكس الكوب أي قلبه على ظهره.  
أما التنكيس في القرآن ويطلق ويراد به واحدة من صور أربع: تنكيس السور، أو تنكيس الآيات أو تنكيس الكلمات أو وتنكيس الحروف.
 فتنكيس السور وهو أن يقرأ المصلي في الركعة الثانية سورة بعد الفاتحة يكون ترتيبها في المصحف قبل السورة التي قرأ في الركعة الأولى. أو يقرأ في ركعة واحدة سورتين تكون الثانية منهما قبل السورة الأولى في ترتيب المصحف.
وقد اختلف العلماء في ذلك بين الجواز والكراهة، لكنهم اتفقوا على صحة الصلاة.
أما تنكيس الآيات وهو أن يقرأ آية قبل الآية الأخرى والتي هي قبلها في ترتيب المصحف وهو محرم، فإن تعمده القارئ بطلت الصلاة، وقال بعض العلماء يُكره، أما إن كان التنكيس بين الآيات عن غير عمد فالقول ببطلان الصلاة بعيد، لاسيما أن من العلماء من قال إن التنكيس بين الآيات مكروه وليس بمحرم.
بالصورة الثالثة هي تنكيس الكلمات وهو محرم بالإجماع وتبطل الصلاة به وفاقاً، سواء أكان عن عمد أم سهو.
والصورة الرابعة تنكيس الحروف، وهذا أيضًا لا شك في تحريمه وأن الصلاة تبطل به، لأنه أخرج القرآن عن الوجه الذي تكلم الله به، كما أن الغالب أن المعنى يختلف اختلافاً كبيرا.

اقرأ أيضاً