6أوقات ذهبية يكون فيها الدعاء مستجابا .. التمسها

الجمعة، 25 أكتوبر 2019 06:07 م
اقرن دعائك بالصلاة على النبي
هكذا تكون مستجاب الدعوة

..
 علي المؤمن أن أراد أن يستجيب الله لدعائه ويحقق رغبته وينعم عليه بفضله وإحسانه أن يلتزم بحزمة من الأسباب التي تضعه في هذه المرتبة الرائعة فكونه مستجاب الدعوة هذا فضل ومنة من الله لم يحظ بها الكثيرون ويعتقد علي نطاق واسع أن المكانة العالية التي حازها سيدنا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه  وجعلته من المبشرين بالجنة هي كونه كان مستجاب الدعوة .


وهناك أسباب عديدة لكي يستجيب الله لدعائك منها إذا اِجْـتمـعَ مـعَ الـدُّعـاء حُـضـور الـقلـبِ وجـمعيتـهبـكليتـه عـلـى الـمطلـوب وصـادفَ وقـتـًا مِـنْ أوقـات الإجـابـة الـسِّتـة .

 

آذان وإقامة 
الأوقات الستة المفضلة عند الدعاء كما ذكر في كتاب "الداء والدواء " هي الـثُّلـث الأخـيـر مِـنَ الـلَّيـل وعند الآذان وما بين الآذان والإقامة وأدبار الصلوات المكتوبة وعـنـد صـعـود الإمـام يـوم الـجمعـة عـلـىٰ الـمنبـر حـتَـى ٰتـقضـى الـصـلاة وآخر سـاعـة بعد الـعصـر مِنْ ذٰلكَ اليـوم

هذا عن الأوقات المفضلة في الدعاء أما الشروط والأحوال التي يجب أن يكون عليها المسلم عند الدعاء لكي يتحقق له أمله ويستجاب لرغبته فأولها أن يصادف الدعاء خشوع في القلب وانْـكسـار بـيـن يـدي الله ، وذل لـه ، وتـضرعًـ ، ورِقَّـةً ، فضلا عن استقبال  الـدَاعـي الـقبلـة وأن يكون علي طهارة أن يرفع يديه إلي الله تعالي.

 

حمد الله والثناء عليه 
من الضروري في هذا السياق ذلك أن يقوم المسلم بعدة عبادات لكي يكون مستجاب الدعاء ومنها البدء بـحمـد اللهِ والـثَّنـاء عـليـهِ وبعدها يصلي علي الحبيب محمد صلي الله عليه وسلم ثم التقديم بين يدي حاجته والتوبة والاستغفار والإلحاح في الدعاء .


ومن الواجب هنا في هذا السياق الروحاني التوسل إلي الله  بـأسمائـه وصـفاتـه وتـوحيـده ، والتقديم بـيـن يـدي دُعـائـه صـدقـة فـإنَّ هـذا الـدعـاء لا يـكـادُ يرد أبـد خصوصا أن صـادفَ الأدعـيـة الَّـتـي أخـبـرَ الرسول  أنها مظنة الإجابة أن أنها تتضمن اسم الله الأعظم.

طيب المطعم 


ولا يغيب عنا في هذا المقام أن هناك شرطا ضروريا لكي يكون العبد مستجاب الدعوة كما جاء من حديث رسول الله في الصحيحين : " أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة ".

اضافة تعليق