الإمام أبو حنيفة وامرأة ناشز .. حيلة مذهلة انتصرت لمولي أمام كوفي .. هذه تفاصيلها

الجمعة، 25 أكتوبر 2019 09:20 م
ابو حنيفه النعمان
الإمام الأعظم وهكذا انتصر علي أهل الحديث


الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفيّ "80-150 هـ/ 699-767م" فقيه وعالم مسلم، وأول الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الحنفي في الفقه الإسلامي.

أبو حنيفة اشتهر بعلمه الغزير وأخلاقه الحسنة، حتى قال فيه الإمام الشافعي: "من أراد أن يتبحَّر في الفقه فهو عيال على أبي حنيفة"، ويُعد أبو حنيفة من التابعين، فقد لقي عدداً من الصحابة منهم أنس بن مالك، وكان معروفاً بالورع وكثرة العبادة والوقار والإخلاص وقوة الشخصية. كان أبو حنيفة يعتمد في فقهه على ستة مصادر هي: القرآن الكريم، والسنة النبوية، والإجماع، والقياس، والاستحسان، والعُرف والعادة.

أزمة معقدة

في أحد الأيام دخل إلي مجلس عالم الإمام الأعظم رجل من الموالي وهم من المسلمون أهل البلاد المفتوحة - قد موا الكوفة وكان لرجل منهم امرأة فائقة الجمال .

هذه المرأة فائقة الجمال فتعلق بها رجل كوفي ، وادعى أنها زوجته ، وادعت المرأة أيضا ذلك . وعجز المولى زوج المرأة عن البينة  فعرضت القضية على أبي حنيفة .. وكان من رأي أهل الحديث أن المرأة للكوفي.نباح كلاب
ولكن أبا حنيفة لم يطمئن إلى الأخذ بهذا الظاهر كما صنع أهل الحديث ورأى أن يحقق الأمر بنفسه .... وشك في ادعى الزوجة والكوفي .فأخذ جماعه من الناس ومعهم بعض أهل الحد يث، وذهبوا إلى حيث كان ينزل الموالي فنبحت كلا بهم وهمت أن تهاجمهم كما تفعل مع الغرباء ..

ثم عاد أبو حنيفة واخذ الزوجة ومعها شهود من أهل الحديث ، وأمر الزوجة أن تدخل وحدها إلى منازل الموالي .. فلما قربت بصبص الكلاب حولها كما تفعل بأصحابها ، فقال أبو حنيفة " ظهر الحق "

وفي هذه اللحظة انقادت المرأة للحق واعترفت أنها كذبت .. وعاد ت إلى زوجها . وسخر أهل الرأي من أهل الحديث في هذه القضية

اضافة تعليق