هذا حكم هبة الرجل لزوجته وبناته في حياته مع وجود إخوة له

السبت، 26 أكتوبر 2019 04:15 م
الإسلام يأمر بالعدل بين الأولاد والبنات في الهبة والعطية
الهبة مشروعة في حياة المورث بحالات حددها الشرع


والدي لديه ورث من أبيه شقة ونصف، في السنوات الماضية اشترينا شقة أخرى بمساعدة مالية مني، ومن والدتي، وشراؤها أثَّر على البيت كثيرا لتسديد أقساطها.
ونحن ثلاث بنات، ولم يكن لدينا أخ ولد، فقام والدي بكتابة الشق التي نسكن فيها باسمنا، منعًا من مشاكل بينه وبين إخوته، وخوفًا علينا منهم، والشقة الجديدة باسم والدتي.

سؤالي: هل عليه إثم في ذلك أم لا؟ وإذا كان عليه إثم وأنه لا بد أن يرثه إخوته، فهل يرثون في كل الشقق أم التي ورثها من أبيه فقط؟

 


الجواب:

قالت لجنة الفتاوى بـ"إسلام ويب" في إجابتها: هبة الرجل لزوجته وبناته لا حرج فيها إن كان ذلك مراعاة لحاجتهن وفقرهن، أو من باب الإحسان لهن، أو مكافأتهن على مساعدته في النفقة، أو شراء الشقة المذكورة، ونحو ذلك من الأغراض المشروعة، بخلاف ما إذا كانت الهبة بقصد حرمان بقية الورثة من نصيبهم الشرعي في الميراث. إذا كانت الهبة بقصد حرمان بقية الورثة من نصيبهم الشرعي في الميراث.

 

و أوضحت لجنة الفتاوى أنه لا فرق في ذلك بين أملاك الرجل، فسواء منها ما ورثه من أبيه، وما اكتسبه أو اشتراه في حياته.

اضافة تعليق