معجزة أخلاقية.. كيف استقبل الرسول نجل فرعون هذه الأمة؟

الأحد، 27 أكتوبر 2019 01:44 م
عكرمة-0


الهداية لا تستحيل على أحد، مهما كانت معصيته أو تواجده في مكان مليء بالمعاصي والآثام، ومعاندة الله والرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا ما حدث مع " عكرمة بن أبي جهل".

لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة قال عكرمة: والله لا أسكن أرضا أرى فيها قاتل أبي الحكم- والده أبو جهل-  فانطلق يركب البحر وعمد ختنه أبو امرأته فأمر زوجته فتعصبت ثم تلقته فقالت: أين تذهب يا سيد فتيان قريش؟ تذهب إلى أرض لا تعرف بها؟ فأبى أن يطيعها.

وفي التفاصيل فعن عبد الله بن الزبير قال: لما كان يوم الفتح أسلمت هند بنت عتبة وأسلمت أم حكيم بنت الحارث بن هشام امرأة عكرمة في عشر نسوة من قريش فأتين رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالأبطح فبايعنه فدخلن عليه وعنده زوجتاه وابنته فاطمة ونساء من نساء بني عبد المطلب فتكلمت هند بنت عتبة فقالت: يا رسول الله! الحمد لله الذي أظهر الدين الذي اختار لنفسه لتمسني رحمك يا محمد! إني امرأة مؤمنة بالله مصدقة ثم كشفت عن نقابها فقالت: هند بنت عتبة.

فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مرحبا بك" فقالت: والله يا رسول الله ما كان على الأرض أهل خباء أحب إلي أن يذلوا من خبائك ولقد أصبحت وما على الأرض من أهل خباء أحب إلي أن يعزوا من خبائك.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وزيادة أيضا"، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهن القرآن وبايعهن.

ثم قالت أم حكيم امرأة عكرمة: يا رسول الله، قد هرب عكرمة منك إلى اليمن وخاف أن تقتله فأمنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هو آمن".

فخرجت أم حكيم في طلبه فأدركته وقد انتهى إلى ساحل من سواحل تهامة فجعل صاحب السفينة يقول له: أخلص، قال: أي شيء أقول؟ قال: قل: لا إله إلا الله قال عكرمة: ما هربت إلا من هذا.

 فجاءت أم حكيم على هذا من الأمر فجعلت تقول: يا ابن عم، جئتك من عند أفضل الناس وأبر الناس وخير الناس لا تهلك نفسك، وقالت: إني قد استأمنت لك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أنت فعلت؟ قالت: نعم أنا كلمته فأمنك فرجع معها.

قال: وجعل عكرمة يطلب امرأته ليجامعها فتأبى عليه وتقول: إنك كافر وأنا مسلمة فيقول: إن أمرا منعك مني لأمر كبير.

فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم عكرمة وثب إليه وما على النبي صلى الله عليه وسلم رداء فرحا بعكرمة، ثم جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقف عكرمة بين يديه ومعه امرأته متنقبة، ثم قال عكرمة: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، فسرّ بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: يا رسول الله، علمني خير شيء أقوله فقال: "تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله".

فقال عكرمة: ثم ماذا؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تقول أشهد الله وأشهد من حضر أني مسلم مهاجر"، فقال عكرمة ذلك.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تسألني اليوم شيئا أعطيه أحدا إلا أعطيتكه".

 فقال عكرمة: فإني أسألك أن تستغفر لي كل عداوة عاديتكها أو مسير أوضعت فيه أو مقام لقيتك فيه أو كلام قلته في وجهك أو أنت غائب عنه.

 فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر له كل عداوة عادانيها وكل مسير سار فيه إلي موضعا يريد بذلك المسير إطفاء نورك واغفر له كل ما نال مني من عرض في وجهي أو وأنا غائب عنه".

فقال عكرمة: رضيت يا رسول الله، أما والله يا رسول الله لا أدع نفقة كنت أنفقها في صد عن سبيل الله إلا أنفقت ضعفها في سبيل الله ولا قتال كنت أقاتل في صد عن سبيل الله إلا أبليت ضعفه في سبيل الله ثم أجتهد في القتال حتى أقتل.

قال: فما زال يقاتل في سبيل الله حتى قتل رحمه الله.

ولما كان يوم اليرموك ترجل عكرمة فقال له خالد: لا تفعل فإن مصابك على المسلمين شديد فقال: دعني يا خالد، فإنه كانت لك سابقة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قاتل قتالا شديدا حتى قتل فوجد به بضع وسبعون من بين طعنة وضربة ورمية.

وقال عبد الله بن مصعب: استشهد يوم اليرموك الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وسهيل بن عمرو فأتوا بماء وهم صرعى فتدافعوه كلما دفع إلى رجل منهم قال: اسق فلانا حتى ماتوا ولم يشربوه.

اضافة تعليق