كيف تكون عقبات الحياة سر روعتها؟

الإثنين، 28 أكتوبر 2019 12:37 م
سر الحياة



أحيانًا أشعر بحبي لله وقربي منه وأحيانًا أشعر بفتور الهمة وصعوبة المتابعة، كثرة العقبات والصعوبات في حياتي تقلل من عزيمتي وتجعلني أكره الحياة، المشكلة الأكبر في أن الناس تراني وكأني أعطي للأمور أكبر من حجمها؟
(م.م)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الحياة رائعة حتى وإن كثرت عقباتها، ولعل روعتها تكمن في عقباتها، لأنها ستكون سبب تقوية ساعديك، وتعليمك الصبر والحكمة، وترفع نضجك وتصبح حكيمًا في تصرفاتك.

عليك أن تتعلم من عقباتك والصعوبات التي تقابلها، فهذا قرارك إما أن تقع فريسة للحزن والألم، أو تخرج من كل تجربة أقوى من التي قبلها، واعلم أن الناجح هو الذي يمر بمراحل من الفشل والعقبات فهذا أمر طبيعي.

ولا تهتم بمن لا يحاول أن يسمع لك أو يساعدك للتخلص من أحزانك، وثق بنفسك، وعش كما تريد، فاهتمامك برأي الناس بك هو بمثابة ضغط نفسي كبير وقد يجعلك مشوهًا نفسيًا.

اضافة تعليق