صحابي جليل .. نجاه الله من نار الأسود العنسي وهكذا قابله الفاروق فور عودته للمدينة

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2019 09:50 م
صحابي جليل
صحابي جليل كانت النار بردا وسلاما عليه

صحابي جليل ينحدر من اليمن أسلم في حياة الرسول صلي الله ولم ير النبي قدم إلي المدينة وعاش فيها أيام خلافة أبو بكر الصديق وهاجر إلي الشام في عهد سيدنا عمر وتوفي عام 684م.

 

هو الصحابي عبد الله بن ثوب, ويقال: ابن ثواب فيما وردت بعض الروايات أن اسمه اسمه يعقوب بن عوف ..لقب بأبو مسلم الخولانى الزاهد نتيجة ورعه وزهده وابتعاده عن الملذات .


وذات يوم خلال عهد سيدنا أبو بكر أدَّعى الأسود العنسي النبوة باليمن والتف حوله جمعٌ كبير من الناس، فقام وذبح من المسلمين من ذبح، وأحرق منهم من أحرق، وطرد منهم من طرد، وفرَّ الناس بدينهم

وفرَّ الناس بدينهم
، عذب من الدعاة من عذب، وكان من هؤلاء أبو مسلم الخولاني رضي الله عنه .

الصحابي الجليل حاول أن يثني الأسود العنسي عن أدعاءاته وعن دينه قال : كلا والذي فطرني لن أرجع عنه فاقض ما أنت قاض، إنما تقضي هذه الحياة الدنيا.. فما كان منه حينئذ إلا أن جمع الناس وقال لهم : إن كان داعيتكم على حق فسينجيه الحق، وإن كان على غير ذلك فسترون .

 

اظهار أخبار متعلقة


ثم أمر العنسي بنار عظيمة فأضرمت ثم جاء بأبي مسلم الخولاني رحمه الله فربط يديه ورجليه ووضعوه في مقلاع ثم رموه في ألسنة النار ولظاها التي كان يقال عنها أن الطير كان يمر فوقها فيسقط فيها من عِظَم ألسنة لهبها،
وبينما الصحابي الجليل أبو مسلم بين السماء والأرض لم يذكر إلا الله جل وعلا وكان يقول : " حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ " فيسقط في وسط النار، وانتظر الناس والنار تخبو شيئًا فشيئًا... "حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ"
"حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ"

ووسط جمع من الناس ينتظروم ما تعرض له الصحابي الجليل فإذا بسيدنا  أبي مسلم قد فكت النار وثاقه، وثيابه لم تحترق... رجله حافيتان يمشي بهما على الجمر ويتبسم.. ذُهل الطاغية فخاف أن يسلم من بقي من الناس فقام يهددهم ويتوعدهم .

اظهار أخبار متعلقة

"عودة للمدينة"
أما الصحابي الجليل فانطلق إلى المدينة إلى أصحاب رسول الله في خلافة أبي بكر رضى الله عنه، وفور وصوله المسجد  صلي ركعتين فيسمع عمر رضى الله عنه بخبره فينطلق إليه ويقول له : أأنت أبو مسلم ؟ فيقول : نعم , وعانقه  وبكي وقال : الحمد لله الذي أراني في أمة محمد صلي الله عليه وسلم  فعل به كما فُعل بإبراهيم الخليل عليه السلام .

اضافة تعليق