300 مليون إنسان بالعالم معرضون لهذا الخطر بحلول عام 2050

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 30 اكتوبر 2019 - 02:38 م

دراسة حديثة كشفت أن عدد المعرَّضين للفيضانات الساحلية بسبب تغير المناخ بحلول عام 2050 سيكون أكبر ثلاث مرات مما كان يعتقد في السابق، إذ إن هناك مناطق في آسيا ومدنًا في أمريكا الشمالية وأوروبا معرضة لمخاطر ارتفاع منسوب البحار.
وسلط البحث الذي أجرته منظمة ”كلايميت سنترال“، وهي منظمة غير ربحية، لعلوم وأخبار المناخ مقرها الولايات المتحدة، الضوء على حجم الاضطرابات التي من المتوقع أن تحدث في ظل تزايد مخاطر تغير المناخ على بعض أكثر المناطق كثافة بالسكان على وجه الأرض.

اظهار أخبار متعلقة



وتوصلت الدراسة إلى أن هناك 300 مليون شخص يعيشون الآن على أراض من المرجح أن تغمرها الفيضانات مرة كل سنة على الأقل في المتوسط بحلول منتصف القرن، في غياب الدفاعات البحرية الملائمة وذلك حتى لو تمكنت الحكومات من تحقيق خفض شديد في الانبعاثات.


اقرأ أيضاً