تفاصيل مؤامرة خبيثة دبرها "الحجاج" لقائد أموي .. وهكذا أفلت ابن الأغر .. لا تفوتك

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 08:30 م
صحابي كان يعشق الجهاد وفتنته الخمر فجلده أبو بكر وعمر
صراع ثعالب في حضرة خليقة أموي .. كيف حسم ؟

كان كلثوم بن الأغر قائد من قادة جيوش المؤسس الثاني للدولة الأموية عبدالملك بن مروان وكان معروفا  بدهائه وذكائه " وكانت علاقته متوترة للغاية مع الساعد الأيمن لابن مروان ووالي العراق الحجاج بن يوسف الذي كان يكره ابن الأغر بشدة .

 

اظهار أخبار متعلقة



المسألة لم تقف عند حد الكراهية بل امتدت لتدبير المكائد من قبل الحجاج ضد كلثوم بدرجة دفعت عبدالملك بن مروان لأن يحكم على كلثوم بن الأغر بالإعدام بالسيف فذهبت أم كلثوم إلى عبدا لملك بن مروان تلتمس عفوه فاستحى منها لأن عمرها جاوز المائه عام .

 

التماس عفو ابن مروان

كلثوم حاول تهدئة روع والدته بالقول : لا تقلقي يا أماه ،ودعي الأمر لي ..وفعلا قام الحجاج بكتابه كلمة "يعدم " في الورقتين وتجمع الملأ في اليوم الموعود ليروا ما سيفعل كلثوم .

 

"ساحة القصاص "

وفي تلك اللحظة شديدة الصعوبة حضر كلثوم في ساحة القصاص فقال له الحجاج وهو يبتسم بخبثاختر واحده -فابتسم كلثوم واختار ورقه وقال :اخترت هذه.


القائد كلثوم فاجأ الجميع ثم قام ببلعها دون أن يقرأها فاندهش ابن مروان  وقال ماصنعت ياكلثوم :لقد أكلت الورقه دون أن نعلم ما بها !فقال كلثوم :يامولاي اخترت ورقه وأكلتها دون أن أعلم مابها ولكي نعلم مابها ، انظر للورقه الأخرى فهي عكسها .

 

اظهار أخبار متعلقة


 

الخليفة الأموي نظر للورقة الباقية فكانت" يعدم "فصاح جمهور الحضور قائلا من هول المفاجأة لقد اختار كلثوم الأ يعدم وبهذه الحيلة نجا القائد العسكري من فخ خبيث دبر له الحجاج واستعمل عقله لينقد رقبته في حكم عبدا لملك بن مروان .

اضافة تعليق