جامعها زوجها بعد انقطاع الحيض دون تطهر .. فما الحكم الشرعي؟

بقلم | عبدالرحمن | الخميس 31 اكتوبر 2019 - 01:41 ص

 

السؤال :جامعني زوجي بعد انقضاء دم الحيض دون غسل فما الحكم الشرعي؟

الجواب:  


دار الافتاء المصرية أجابت علي هذا السؤال قائلة إنه لا يحلُّ وطء الحائض حتى تطهر بانقطاع الدم وتغتسل، فلا يباح الوطء قبل الغسل؛ لأن الله تعالى شرط لحلِّ الوطء شرطين: انقطاع الدم، والغسل؛

 

اظهار أخبار متعلقة

الدار استندت في تحريمها لهذا الأمر لقوله تعالي : "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ" "البقرة: 222" أي: ينقطع دمهنَّ، "فَإِذَا تطهرن  أي: اغتَسلْنَ بالماء، "فأتوهن " فجعل الإتيان متوقفًا على التطهر وهو الغسل.

 

اظهار أخبار متعلقة


دار الإفتاء تابعت في فتواها : مذهب المالكية يذهب إلي أنه لا يكفي التيمم لعذرٍ بعد انقطاع الدم في حلِّ الوطء، فلا بد من الغسل حتى يحلَّ الوطء، وإنما يكفي التيمم لحلِّ العبادات؛




اقرأ أيضاً