تويتر تمنع هذه الإعلانات بداية من نوفمبر القادم

الخميس، 31 أكتوبر 2019 05:40 م
تويتر
تويتر تسعى لمنع المحتوى الكاذب المضلل من خلال حجب الإعلانات السياسية


 شركة تويتر قررت عدم قبول أي إعلان سياسي على منصاتها في جميع أنحاء العالم، وذلك في وقت تواجه فيه الشركة ضغوطا، من أجل صد محاولات توجيه العمليات الانتخابية اعتمادا على الأخبار الزائفة.


جاك دورسي وهو أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي نشر في تغريدة على حسابه الخاص على الانترنت قائلا: "لقد قررنا وضع حد للإشهار السياسي على تويتر في العالم أجمع  اعتبارا من 22 نوفمبر القادم، إننا نعتقد أن الحصول على أصوات الناخبين ينبغي كسبها باستحقاق لا شراءها".


تويتر قررت عدم قبول أي إعلان سياسي على منصاتها في جميع أنحاء العالم، وذلك في وقت تواجه فيه الشركة ضغوطا، من أجل صد محاولات توجيه العمليات الانتخابية اعتمادا على الأخبار الزائفة.


ونشر جاك دورسي وهو أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي في تغريدة على حسابه الخاص على الانترنت قائلا: "لقد قررنا وضع حد للإشهار السياسي على تويتر في العالم أجمع. إننا نعتقد أن الحصول على أصوات الناخبين ينبغي كسبها باستحقاق لا شراءها".


ويفسر دورسي كيف أن رسالة سياسية يمكن تكتسح الأوساط الجماهيرية، بفضل الاشتراكات في حساب ما أو إعادة التغريدات، معتبرا أن الدفع المالي من أجل جذب قدر كبير من الجماهير، يفرض على الناس رغما عنها رسائل سياسية مختارة بعينها. وفي أولى ردود الفعل وصفت حملة دونالد ترامب القرار بالغبي، وقالت إنه يهدف إلى إسكات أصوات المحافظين.

اظهار أخبار متعلقة



في المقابل يواجه فيسبوك منافس تويتر ضغوطات مماثلة، من أجل وقف مبيعات "أدووردز" (أي دي أس) التي تنشر معلومات غير دقيقة، ورغم ذلك فقد دافع مؤسس الموقع مارك زوكربيرج عن الرسائل السياسية على شبكته، بما تحتويها من رسائل سياسية وأكاذيب باسم حرية التعبير.


وكانت فيسبوك تعهدت ببذل مزيد من الجهود لمعالجة الأخبار الزائفة على منصاتها، بعد حملة روسية على منصة فيسبوك قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2012، حيث اعتبرت تلك "الاخبار"مؤثرة في نتائج التنافس الانتخابي، الذي انتهى بفوز الجمهوري دونالد ترامب.


اضافة تعليق