10 استراتجيات للأبوين العاملين للتواجد الفعال مع أبنائهم

الخميس، 31 أكتوبر 2019 08:40 م
التفاعل مع الابناء

أصبحت معظم الأسر في أوضاع اقتصادية صعبة، ما استدعى تأثر الأوضاع الاجتماعية، والعلاقات داخل الأسرة الواحدة، فتعقد الحياة وزيادة متطلبات الأسرة في الضروريات للتمتع بحياة كريمة قدر المستطاع.


هذه الأوضاع كلها التي تعني أن يصبح الأب والأم عاملين ولفترات طويلة من اليوم، يدفع أثمانها الأبناء، ما لم يكن هناك وعي كاف لدى الأبوين لتعويض ذلك وتجنب آثاره السلبية كالشعور بالاهمال وتحقيق الآثار الايجابية كتربية أبناء أكثر استقلالية واعتمادًا على النفس.


وفيما يلي نعرض لكم بعض الاستراتيجيات التي تساعد الأبوين في هذا السياق:


1- شجع أطفالك على التحدث معك حول كيفية تأثير عملك على علاقتك بهم، وكيف أنهم مثلًا يتضايقون لوجودك بشكل أقل يوميًا، وابذل جهدًا لتعويض ذلك، كالاتصال اليومي تليفونيًا في أوقات متقطعة موزعة على مدار اليوم وهكذا.


2- ضع في اعتبارك أن الإجهاد في العمل يمكن أن يجد طريقه إلى المنزل، فتجنب تفريغ غضبك أو احباطاتك في شريك حياتك أو في أبناءك.

3- كن واعيا بالطريقة التي تمارس بها عملك، حيث تنتقل الطريقة نفسها للمنزل، فممارستك عملك وفق قواعد ونظام دقيق منضبط ينقل لبيتك طريقة الادارة نفسها، والعكس صحيح.


4-كن  واعياً بالمهارات التي تستخدمها في عملك، وشجع أطفالك على تطوير مهارات مماثلة، فممارسة الأبوين أو أحدهما لعمل ابداعي  سينقل للأبناء الطريقة نفسها من السلوك في الحياة، كن متأكدًا أن طبيعة عملك ستنعكس على طريقة توجيهك لهم.

5- احرص على ممارسة بعض الأنشطة مع أبنائك، كالتشارك في تناول وجبة يوميًا ، أفطار أو غداء أو عشاء، واستبدال مشاهدة التلفاز مساءًا بالجلوس معًا وتبادل الاحاديث حول أحداث اليوم التي مرت بك فرد على حدة.

6- هناك تأثير إيجابي لعمل الأبوين معاً على الأطفال، فذلك يجعل الأبناء يرون العالم أقل تهديدًا، وسيشعرون بجرعات أعلى من الأمان، مما ينعكس على نظرتهم للعالم، وأنفسهم، ومستقبلهم، كرس هذا الشعور حتى لا يشعر الأبناء بالضجر من عملك وشريك حياتك.

اظهار أخبار متعلقة




7- أشرك جميع أفراد الأسرة في "المساء" بالمسؤوليات التي تستنزف وقتك وطاقتك، فالجميع مثلصا بعد تناول العشاء سيساهم في تنظيف المطبخ وحمل الاطباق لغسلها، إلخ، وكذلك الحال في نهاية الأسبوع فالجميع سيساهم في تنظيف البيت، وغيره مما يستلزم تجهيز البيت لأسبوع جديد من العمل والدراسة، سيتعلم الأبناء وسيستفيدون من تنفيذ المهام في وقت أقل وبجهد أقل.


8- لتكن توقعاتك واقعية، وترتيب أولوياتك كذلك، ففي بعض الأيام لابد أن تختار بعناية ما بين التسوق أو زيارة الأجداد أو تنظيف الملابس وكيها، فتضطر لتأجيل مهمة، وتقديم أخرى  وتأخير واحدة وهكذا.

اظهار أخبار متعلقة



9- حدد بعض الوقت للاسترخاء، ولا تذهب بعد يوم عمل مرهق للبيت مباشرة، اقض بعض دقائق مع نفسك حتى تهدأ، وكل شخص فينا يعلم أفضل طريقة لتهدئة نفسه.


10. استعن بمن يساعدك، فإذا كانت مهام المنزل أكثر من قدرتكم على الوفاء بها، فلا بأس من الاستعانة بمن يقوم ببعض هذه المهام، وبهذا سيكون لديك وقت للتواجد بفعالية في حياة أبنائك، فالأب والأم من استهلكت طاقتهم النفسية والجسدية لن يتفاعلوا مع أبنائهم.

اضافة تعليق