دراسة تحذر: اقتناء الحيوانات يجعل مولودك أكثر عرضة لهذا المرض

السبت، 02 نوفمبر 2019 07:30 م
0000
تربية الحيوانات الأليفة خلال فترة الحمل تجعل المواليد عرض لأمراض الربو والحساسبة


دراسة طبية حديثة حذرت النساء الحوامل اللائي يربين الحيوانات الأليفة بأن هذا الأمر يجعلن أبناءهن أكثر عرضة للإصابة بمرض الربو والحساسية.

عدة مؤسسات طبية في كوريا الجنوبية، من بينها معهد "أسان" في العاصمة سيول، أجرت دراسة واسعة شملت 554 طفلاً ممن ولدوا في 2008.

الدراسة كشفت أن من ولدوا في عائلات كانت تربي كلاباً أو قططاً، خلال فترة الحمل، جعلت أبناءها أكثر عرضة بخمس أو ست مرات للإصابة بالربو أو اضطراب الصفير في التنفس، وذلك في عمر الشهر الثاني عشر.

أما قابلية أولئك الأطفال للإصابة بالحساسية تجاه الكلاب والقطط، فكانت أعلى بواقع أربع مرات، مقارنة مع الأطفال الذين لم تربِ عائلاتهم أي حيوانات خلال وجودهم في الرحم.

اظهار أخبار متعلقة



الباحث في معهد "أسان" الطبي في سيول، هونج سو جونج، قال أن الفترة الممتدة بين الحمل والعام الثالث للطفل، مهمة جداً، لأن الجهاز المناعي للإنسان يتطور فيها، بشكل ملحوظ.

سو جونج أضاف، أنه حينما يتعرض الطفل لمادة مثيرة للحساسية، خلال هذه الفترة، فإن تفاعلا قد يحصل "ولتفادي الإصابة بالربو لدى الأطفال، يُنصح بعدم تعريض الطفل للحيوانات خلال فترة الحمل أو في العام الأول".



اضافة تعليق