حماتي متسلطة وقاسية وأنا خدمتها 20 سنة وأصبحت متعبة نفسيًا .. ما الحل؟

ناهد إمام الإثنين، 04 نوفمبر 2019 08:40 م
10201916103539839220984

مشكلتي هي والدة زوجي،  فهي متسلطة، تزرع الحقد بين أبنائها،  لا تحب أن تراهم سعداء، بينما يطيعها أولادها هؤلاء ويبرونها.
هم 6 بنات وولد، وكلهم متزوجين، ويخافون منها، فنحن نتواصل معها من هذا الباب، هي تريدنا تحت إمرتها، وأزواجنا، ونحن نعيش في رعب منها، وخوف من أي شيء تريد منا أن نفعله أو نقوله، وهي لا تقبل من يناقشها أبدًا، ولا يوجد رأي صحيح ومسموع غير رأيها في كل الأمور.
أنا زوجة ابنها منذ  20 سنة، وجميعنا نعاني ولا نستطيع أن نقول لها "لا"، على أي شيء، وأنا صبرت كثيرًاعلى إهاناتها، ومع ذلك أعين زوجي على برها، ولكنني لم أعد استطيع التحمل، فأنا أخدمها وكنت اعتبر ذلك واجبًا، وهي لا تحبني مهما فعلت.
 وبعد تفكير عميق، أشعر أن الابتعاد عنها أرحم، فأنا تعبت نفسيًا، وأصبحت أعاني من القلق، وأريد الانعزال حتى عن أولادي، وأبكي كثيرًا،  وأنام كثيرًا ولا أريد أن أرى أحد ولا أتكلم مع أحد، وسأظل أعين زوجي على برها، ولكنني لن أتعامل معها، فهل أنا مخطئة؟

 أم عبد الرحمن – الجزائر
الرد:
مرحبًا بك عزيزتي أم عبد الرحمن..
أتفهم موقفك تمامًا، وأقدر ما تعانيه، وأحييك على قرارك الذي تأخر كثيرًا.


انسحابك من علاقة "مؤذية " هو حقك تمامًا، ومنذ البداية كان من المفترض أن تكون حدودًا في العلاقة، وهذه الحدود مهدرة في عالمنا العربي، فلا خصوصية ولا احترام للحدود النفسية، ولا شيء إلا القهر، والاستباحة وإلباسها أقنعة، البر، الاحترام، العشم، إلخ.

اظهار أخبار متعلقة



ما أراه أنك تعانين من أعراض درجة من درجات الإكتئاب، فكل ما ذكرتيه من أعراض يشير إلى هذا، وهو طبيعي ونتيجة حتمية للتعامل مع شخصية متسلطة مثل حماتك، وهي غالبًا شخصية "نرجسية " وهي من أصعب الشخصيات في التعامل، والتأثير السلبي على من يتعامل معها.


حق نفسك عليك أن تبتعدي عما يؤذيك، وقد تأخر هذا كثيرًا كما ذكرت لك، ولكن لا بأس،  فأن تأتي متأخرًا خيرًا من ألا تأتي، ويكفيك اعانتك زوجك على برها، والتعامل الحسن معها بدون انقياد، ولا احتكاكات قريبة، علاقة سطحية، وعلى فترات متباعدة، واستعيني بالله ولا تعجزي.

 

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق