العمل في مكتبة تبيع كتبًا بها مخالفات شرعية.. هل يجوز؟

محمد جمال حليم الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 06:00 م
كتب

جاءني عرض للعمل في إحدى الشركات التي لديها سلسلة من المكتبات التي تقوم ببيع جميع أنواع الكتب، سواء كانت علمية، أو ثقافية، أو دينية، أو سياسية، أو اقتصادية، أو ترفيهية، أو أطفال، أو أدب.
والعمل المعروض علي هو في إدارة التوظيف، وأخاف أن يكون من بين هذه الكتب كتب تخالف الشريعة والإسلام، فهل أقبل العمل في هذه الشركة أم لا؟

الجواب:
بعد الاطلاع على نشاط الشركة التي سألت عنها تبين أنها موقعها يسوق للكتب المطبوعة، وبمعرفة الكتب الأكثر مبيعا فيه، يمكننا القول بأن كثيرا منها ـ إن لم نقل أكثرها ـ لا تتوفر فيه الضوابط الشرعية للنشر.
ومنها رأت لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أنه إذا كان الموظفون في هذا الموقع لا يستطيعون اجتناب مباشرة بيع الكتب المحتوية على مخالفات شرعية، فلا يجوز لهم العمل فيه، وبالتالي لا يجوز العمل في الإدارة التي توظفهم لمن يعلم بحقيقة الحال.

اظهار أخبار متعلقة



وتضيف: إن من كمال الشريعة الإسلامية أنها إذا منعت من شيء منعت مما يؤدي إليه، فالوسائل لها أحكام المقاصد، والأصل في ذلك هو قوله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}.


اضافة تعليق