كلما تقدمت لوظيفة طردوني.. أصبحت مكتئبًا ولا أدري ماذا أفعل؟

محمد جمال حليم الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 07:00 م
اكتئاب

يسأل "لـ، ع" يقول: أنا شاب عمري 33 سنة عاطل عن العمل، ولا أعرف أي حرفة ولا صنعة ولكا ذهبت للعمل في أحد الأماكن يطردونني ولا أكمل في أي عمل، بالرغم من أن معي شهادة إجازة في علم الاجتماع.. كلما أريده كيف أتصرف في هذا الموقف الذي يزعجني فأنا على الحال منذ 2012؟

 
الرد:
هون عليك يا صديق العزيز كاتب هذه السطور، فالأعمال أرزاق كما هو معلوم ، وجميلا منك أنك لم تمل من البحث عن فرص جديدة في مجالك طوال هذه الفترة، والأجمل أنك استشعرت خطأ ما وبحثت للإجابة عن سببه.  
عزيزي السائل: إن ما تشكو منه ليس فيه ما يقلق، فكثيرون مثلك يطرقون أبوا العمل ولا يفتح لهم وغن فتح لهم الباب ربما لا يعجبهم العمل فيتركونه بانغ=فسهم أو لا ينسجم معهم صاحب العمل فيعتذر لهم مثلك حالك.
كل ما عليك أن تتحلى بالصبر، وتزيد يقينك بالله تطرق أبوابا جديدة في مجالك ، لكن ما أنصحك به وهو ما استشعرته من كلماتك القليلة أنك غير اجتماعي، لذا أنصحك أن تحاول أن تكون منفتحا على الآخر بأن تكون اجتماعيا متعاونا مع الغير ، وهذا يكتسب من التعامل أكثر من الكتب والدراسة.

اكتسابك خبرات جديدة خاصة في التعامل مع زملائك ورؤسائك يوفر عليك جهدا كبيرا ويفتح لك أبوابا كثيرة

أيضا عزيزي السائل عليك بصقل معرفتك  مجال دراستك والوظيفة التي تتقدم لها، كما أوصيك بحسن معاملة رؤسائك وزملائك، ولا مانع مطلقا أن تتعرف على طرق التعامل مع المديرين في مجال التنمية البشرية فهذا يكسبك معرفة خاصة ويوفر عليك جهدا كبيرا.

اظهار أخبار متعلقة


استعن بالله صديقي السائل وأبدأ من جديد في التعرف على الوظيفة التي تناسبك بنية جديدة بعد اكتسابك ما نصحتك به، واترك الأمر لله واله سبحانه وتعالى هو وحده من سيوفقك لما يناسبك وما يدخره له.

اضافة تعليق